العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بالفيديو.. 80% من اليابانيين يعارضون تنظيم أولمبياد طوكيو

    يُعارض أكثر من 80% من اليابانيين، استضافة طوكيو للألعاب الأولمبية الصيفية المؤجلة من 2020 إلى الصيف المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا، وذلك قبل أقل من 10 أسابيع على موعد انطلاقها.

    ويأتي أحدث استطلاع للرأي بعد تمديد اليابان حالة الطوارئ الجمعة، في ظل مواجهتها الموجة الرابعة من الفيروس.

    وأدى الارتفاع في الحالات إلى ضغوط على النظام الصحي، فيما يشكو أطباء ومنظمات صحية من الإرهاق ونقص في العديد التجهيزات.

    وفي استطلاع لصحيفة "أساهي شيمبون" اليومية، فضّل 43 بالمئة من المستطلعين إلغاء الألعاب، فيما يقف 40 بالمئة مع التأجيل. وارتفع عدد الراغبين بالإلغاء من 35 بالمئة الشهر الماضي إلى 43 بالمئة.

    وقالت المواطنة سوميكو أوسوي (74 عاما) لـ "يورونيوز" في طوكيو "أنا من بين الثمانين بالمئة. أعتقد أنه يجب تأجيل الأولمبياد. هل يصعب تأجيله؟".

    وعبّر تاكاهيرو يوشيدا (53 عامل) أيضا عن مخاوفه من إقامة الحدث الذي يستدعي قدوم الألوف من الرياضيين والرسميين ووسائل الإعلام من خارج البلاد "أنا مع تنظيمه، لكن قد يكون صعبا عندما تنظر إلى الصورة الشاملة".

    وتراجع عدد الراغبين بإقامة الالعاب في موعدها الجديد في يوليو المقبل من 28 إلى 14 بالمئة، بحسب استطلاع الصحيفة الذي شمل ردّ 1527 شخصا على 3191 مكالمة هاتفية.

    وبحال إقامة الألعاب، رأى 59 بالمئة أنهم ضد حضور الجماهير في الملاعب، فيما وقف 33 بالمئة مع تخفيض العدد و3 بالمئة مع ألعاب بحضور جماهيري كامل.

    ولعدة أشهر، خلصت الاستطلاعات معارضة اليابانيين إقامة الألعاب الصيف المقبل.

    وأظهر استطلاع منفصل نشرته وكالة كيودو الأحد رغبة 59,7 بالمئة بالالغاء، على الرغم من أن التأجيل الإضافي لم يكن مدرجا كخيار.

    ويرى المنظمون الأولمبيون أن إجراءات قاسية للحماية من تفشي الفيروس، بينها اختبارات منتظمة للرياضيين وحظر الجماهير الأجنبية ستؤدي إلى ألعاب آمنة.

    لكن بحسب كيودو، عبّر 87,7 بالمئة من المستطلعين عن قلقهم من انتشار الفيروس بعد قدوم الرياضيين والأطقم الفنية.

    وردا على الاستطلاعات، قال المتحدث باسم الحكومة كاتسونوبو كاتو إن الحكومة "ستبذل جهودا كي يفهم الشعب الياباني أن ألعاب طوكيو ستقام بطريقة آمنة".

    وأضاف "يجب أن نقدّم تفسيرات بشأن تفاصيل الإجراءات الملموسة"، مصرا على أن الألعاب لن تفرض ضغوطات إضافية على أجهزة الخدمات الطبية".

    وتعتبر اليابان أقل تضررًا نسبيًا من فيروس كورونا مقارنة مع العديد من البلدان الأخرى، مع حوالي 11,500 حالة وفاة مسجلة رسميًا منذ يناير 2020، لكن الخبراء الطبيين يحذرون من أن نظام المستشفيات يتعرض لضغط كبير.

    وتعرّضت الحكومة لضغوط حيال سياسة حملات التلقيح، فوجد 85 بالمئة في استطلاع كيودو أن التلقيح بطيء، فيما عبّر 71,5 بالمئة عن انزعاجهم من طريقة مواجهة الحكومة للجائحة.

    وكان نشطاء مناهضون للأولمبياد قدّموا الجمعة عريضة يطالبون فيها بإلغاء الدورة.

    وقّع أكثر من 352 ألف شخص على عريضة على الإنترنت بعنوان "ألغوا أولمبياد طوكيو لحماية حياتنا"، أطلقها في أوائل مايو كنجي أوتسونوميا، المحامي والمرشح السابق لمنصب حاكم طوكيو.

    وقال أوتسونوميا في تصريح للصحفيين "السرعة الكبيرة بشكل خاص التي تم بها جمع التوقيعات في اليابان تعكس الرأي العام". وأضاف أوتسونوميا "هذه المرة السؤال هو ما الذي نعطيه الأولوية، الحياة أم حفل وحدث يسمى الأولمبياد".

    من خلال العريضة، تمت دعوة حاكمة طوكيو يوريكو كويكي إلى حثّ اللجنة الأولمبية الدولية على إلغاء الألعاب.

    وجاء في العريضة أن "اللجنة الأولمبية الدولية لها الحق في اتخاذ قرار بإلغاء الألعاب من عدمه، لكن طوكيو، باعتبارها المدينة المضيفة، يجب أن تحث اللجنة الأولمبية الدولية على إلغاء الألعاب".

    وأعرب العديد من الرياضيين اليابانيين، بينهم لاعب الغولف هيديكي ماتسوياما ولاعبة كرة المضرب ناومي أوساكا، في الأيام الأخيرة، عن تحفظات بشأن جدوى الألعاب الأولمبية في خضم الجائحة.

    كلمات دالة:
    • طوكيو،
    • الألعاب الأولمبية،
    • اليابان،
    • سوميكو أوسوي
    طباعة Email