دراج الإمارات مارك هيرشي: جولة فرنسا وأولمبياد طوكيو على رأس أولويّاتي

أكد السويسري مارك هيرشي دراج فريق الإمارات للدراجات الهوائية أنه سعيد بتجربته الجديدة في الإمارات، التي يرى أنها تمثل قيمة مضافة مهمة في مسيرته الرياضية، وأعرب عن ثقته بقدرته على تحقيق العديد من الألقاب فيها، مشيراً إلى أن إحدى أمنياته منذ الصغر كانت احتراف رياضة الدراجات، التي أحبها بفضل والده.

وقال: والدي لم يكن محترفاً لكنه كان من عشاق رياضة الدراجات، التي كان يمارسها في أوقات فراغه، وقضينا الكثير من الوقت على دراجاتنا معاً عندما كنت صغيراً، وكان ذلك السبب في حبي لتلك الرياضة، وكانت تلك هي البداية لمسيرتي مع الدراجات الهوائية، التي أعتبرها أبرز أسباب سعادتي في الحياة.

وعن أولوياته أوضح أنه يخوض ثالث موسم له في الجولة العالمية، وأول موسم مع فريق الإمارات بعد انضمامه إليه في يناير من العام الجاري، وأكد أن العام الماضي كان صعباً على الجميع وقال: نجحت في تقديم أداء طيب بعد انتهاء فترة الحجر وعودتنا إلى السباقات، حيث حققت الفوز في مرحلة من جولة فرنسا في أولى مشاركاتي بالجولة العالمية، كما أحرزت الميدالية البرونزية في بطولة العالم لسباقات الطرق.

وأضاف: كانت خطتي لهذا العام أن أبدأ الموسم ببطء لأصل إلى كامل طاقتي في الفترة الحالية، لقد انضممت حديثاً إلى فريق جديد، وكنت بحاجة لبعض الوقت لكي أتأقلم مع الوضع.

كان ذلك هدفي الأول لهذا الموسم وقد بلغته بالفعل، إذ إن الاستقبال الحار الذي حظيت به جعلني أشعر بالألفة بسرعة، والآن إذ ندخل في أشهر الصيف فإنني أضع نصب عيني أكبر سباق في العالم جولة فرنسا، وآمل أن أواصل إنجازاتي في السباق بعد فوزي بمرحلة في سباق العام الماضي لأحقق أداء طيباً للفريق هذا الموسم، لقد خضت السباق ضد تادي بوجاتشار دراج فريق الإمارات، وتابعت أداءه المتميز، الذي قاده للفوز بالسباق في العام الماضي. واليوم، أخوض السباق إلى جانبه في الفريق نفسه، وإنه لمن دواعي الاعتزاز أن أشارك في جولة فرنسا رفقة تادي وبقية دراجي فريق الإمارات.

وعن أولمبياد طوكيو قال: «ستقام هذا العام منافسات دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، وهي أيضاً على قائمة أهدافي لهذا العام، إنني متحمس جداً لخوض سباقات الطرق في الأولمبياد، وأتطلع إلى إحراز ما حققه صديقي ووكيلي ومواطني فابيان كانسيلارا، إذ فاز بميداليتين ذهبيتين في السباقات ضد الزمن، وأنا أنظر إلى فابيان كونه بطلاً، أكثر من كونه وكيلاً أو مديراً، فهو يقدم لي الكثير من النصائح، ونحن منسجمان معاً للغاية، خصوصاً أننا من البلد نفسه، تعود أولى ذكرياتي معه إلى بكين، عندما فاز بأول ميدالية ذهبية في السباق الفردي ضد الزمن، وبالفضية في سباقات الطرق للرجال في أولمبياد 2008، وبعد ذلك بثماني سنوات، فعلها فابيان مرة أخرى، وفاز بالذهبية في السباق الفردي ضد الزمن في ريو. إنه مصدر إلهام لي، وآمل أن أتمكن من تحقيق ما أنجزه في طوكيو».  

وعن بطولة العالم وجولاتها قال هيرشي: أركز هذا العام على بطولة العالم في سبتمبر المقبل، وسيكون ارتداء قميص قوس قزح طوال العام حلماً رائعاً، أرجو أن يتحقق في الأعوام القليلة المقبلة. وتوجه هيرشي بالشكر إلى جميع المتابعين وعشاق رياضة الدراجات في دولة الإمارات على استقبالهم الحار له، وقال: «من دواعي الفخر أن أرتدي قميص الفريق، وعلم دولة الإمارات في السباقات المقبلة».

طباعة Email