تحدي «18 من 18» للغولف يطوف ملاعب الإمارات

أعلن كُلٌّ من سيمون ميلور، الرئيس التنفيذي لشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، والذي شُخّصت إصابة زوجته بولا بمرض سرطان الدم في مارس الماضي، وإدوارد بلوم، مدير منصة دي إكس بي لايف التابعة لمركز دبي التجاري العالمي، عن خطتهما للانتقال بين خمس إمارات بمسافة تصل إلى 540 كم للتنافس ضمن تحدي الغولف من فئة 72 بار، وذلك في 3 مايو المقبل.

وسيُحاول رجلا الأعمال المقيمان في دبي اجتياز 18 حفرة في 18 ملعب غولف موزعة في جميع أنحاء الإمارات خلال يوم واحد كجزء من مبادرة «18 من 18»، تحدي الغولف الفريد من نوعه على مستوى الدولة والمصمم لجمع التبرعات لصالح العائلات المتأثرة بالسرطان وزيادة الوعي حيال المرض.

وتنطلق رحلة ميلور وبلوم، اللذين أعلنا عزمهما التبرع بكامل المبلغ الذي تجمعه الحملة لصالح جمعية أصدقاء مرضى السرطان، تحت الأضواء الكاشفة عند الحفرة الخامسة من نادي الحمرا للغولف في رأس الخيمة، قبل الانتقال إلى نادي الشارقة للغولف ومنه إلى نادي الزوراء للغولف بعجمان، ومن ثم التنقل بين 12 ملعباً للغولف في دبي، لتُختتم الرحلة بين ثلاثة ملاعب مختلفة في أبوظبي.

مشاركات

ولن يقتصر تحدي «18 من 18» على مشاركة ميلور وبلوم، إذ سيستضيف الثنائي لاعبين مختلفين عند كُلّ حفرة يصلون إليها للتنافس فيها ضد الفرق الراعية التي تلعب الجولات الكاملة في كُلّ من الملاعب التي يزورونها.

وسيحظى الفائزون النهائيون من قائمة الجهات الراعية في المسابقة، التي تُقام وفق نموذج تكساس سكرامبل، بالنسخة الأولى من كأس «تحدي أصدقاء مرضى السرطان» خلال حفل عشاء يُقام في وقت لاحق من شهر مايو المقبل.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ميلور: «لم يكن أحد بمنأى عن التحديات التي فرضتها علينا أزمة كوفيد-19 خلال عام 2020، لكن الصعوبات التي واجهناها في عائلتنا لم تقتصر على تداعيات الأزمة فحسب، إذ وجدنا أنفسنا أمام مهمة صعبة للغاية، تتمثل بمواجهة مرض السرطان الذي نجحنا في الانتصار عليه، ومع ذلك، ما زلنا مُدركين بأنّ باقي العائلات لم تكن محظوظة بتحقيق مثل هذه النتيجة الإيجابية. لذا أردنا أن نقوم بمبادرة لدعم جهود مكافحة هذا المرض الخطير. وبرغم ما انطوت عليه الفكرة من غرابة في بداية العام، يبدو تحدي»18 من 18«الحل المثالي في الوقت الحالي، حيث يُساعد على الترويج لرياضة الغولف إلى جانب جمع التبرعات وزيادة الوعي حيال جميع أنواع السرطان. ويعود الفضل في ذلك إلى ما قدمه جميع أصدقائنا من لاعبي الغولف في المنطقة وخارجها من دعمٍ ومحبة».

فرصة

وأوضح ميلور: «ستتسنى فرصة الفوز لأي شخص يُخمّن الحفرة الصحيحة التي سنضرب الكرة إليها إلى جانب اللاعبين الشريكين في كُل مرحلة من مراحل التحدي. وسيحصل فائز محظوظ واحد على جائزة الإمارات الكبرى للغولف في نهاية المطاف، والتي تشمل مجموعة كاملة من مضارب الغولف المخصصة، وجلسات تدريبية لمدة عام كامل، والاستضافة في أبرز ثلاث فعاليات احترافية للغولف، إلى جانب لعب جولة غولف مع ثلاثة أصدقاء في كُل واحد من الملاعب الـ 18 المشاركة. وتمنح هذه الجائزة الضخمة القاطنين في الدولة وخارجها، الفرصة للمشاركة في جهودنا التغييرية والتوعوية».

ويُطلب من أفراد الجمهور العام الراغبين بالمشاركة في منافسة «جائزة الإمارات الكبرى للغولف» التبرع بمبلغ لا يقل عن 100 درهم إماراتي للأعمال الخيرية عندما يقومون بتسجيل تخميناتهم على الصفحة الرسمية للفعالية على منصة فيسبوك «18onEighteen»، علماً أن التبرعات ستتوجه بشكل مباشر لصالح جمعية أصدقاء مرضى السرطان على الموقع الإلكتروني www.focp.ae.

 ومن جانبه، قال بلوم: «أنا فخور للغاية لاختياري كشريك داعم لسيمون في هذه التجربة التي ستترك أصداءً رائعة لدى جميع المشاركين فيها. وأعتقد أنّه من المشوق أن نلعب اليوم جنباً إلى جنب بعد أن خضنا تنافساً في مئات الجولات، ما يُسهم بجمع التبرعات النقدية وزيادة الوعي حيال مرض السرطان بجميع أنواعه. ونهدف من خلال هذه الفعالية إلى إيجاد فسحة أمل تساعد على تعافي مرضى السرطان وتخفف عن أفراد أسرهم، إلى جانب الاستمتاع بتجربة غولف فريدة من نوعها مع أصدقائنا القدامى والجدد على حد سواء».

كلمات دالة:
  • تحدي الغولف من فئة 72 بار
طباعة Email