تفوق إماراتي في «فزاع للرماية بالسكتون»

اختتمت أول من أمس مسابقة السيدات المفتوحة ضمن منافسات بطولة فزاع للرماية المفتوحة بالسكتون، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في ميدان الرماية المخصص في منطقة الروية بدبي.

وشهدت المنافسات تفوقاً إماراتياً بفوز آمنة خليفة الكتبي بالمركز الأول محققة العلامة 78 «3 أكس»، وجاءت بالمركز الثاني الإماراتية هنادي خليفة الكابوري بالعلامة 77 «3 أكس»، وبالمركز الثالث العمانية غسية أحمد الدرعي بالعلامة 76 «2 أكس».

وفي فئة الناشئات حصدت الإماراتيات المراكز الثلاثة الأولى، فحققت اللقب فاطمة خالد المنهالي بالعلامة 77 «3 أكس»، وبالمركز الثاني جاءت آمنة حسن بن شهدور بالعلامة 74 «2 أكس»، وأحرزت المركز الثالث آمنة يوسف حسن بالعلامة 68.

وقام بتتويج الفائزات عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث والعميد «م» محمد عبيد المهيري، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة.

فخر

وعبّر رئيس اللجنة المنظمة للبطولة عن فخره بتميز المرأة الإماراتية وتفوقها في مسابقة الرماية المفتوحة وقال: نحصد ثمرة جهود سنوات طويلة من التدريبات والعمل نحو صقل وتطوير مهارات أبنائنا وبناتنا، أطلقنا برامج تدريبية للرماية على مدار الأعوام الماضية لنقدم الدعم والتدريبات لإعداد كوادر تسمو بهذه الرياضة التراثية وتناقلها بين الأجيال، نحن فخورون بهذا التفوق الإماراتي لفئة السيدات في البطولة المفتوحة، وما تمتعن به من حرفية عالية في الأداء ليمثلن دولة الإمارات في البطولات العالمية للرماية.

نموذج

وقدمت آمنة خليفة الكتبي، المشاركة من الشارقة، نموذجاً عن الفتاة التي توازن ما بين كونها ربة منزل وامرأة ذات طموح كبير، وعبّرت آمنة، الحاصلة على المركز الأول عن سعادتها بهذا الإنجاز، وقالت: استغل وقتي في التدريب على هذه الرياضة بدعم من زوجي وعائلتي وأطفالي ودعوات والدي، ومدرب الرماية الذي لعب الدور الأكبر في هذا الإنجاز.

لم أصل إلى الأدوار النهائية في المشاركة الماضية، لكن في هذه المرة قمت بالتركيز وأخذ وقتي بالكامل خلال عمليات الرمي الرسمية في الدقائق الثمانية. وتابعت: الحصول على المركز الأول دافع من أجل تقديم المزيد خلال المشاركات المقبلة، وسعادتي مضاعفة لأن التي حصلت على المركز الأول في فئة الناشئات هي بنت شقيقتي.

وأكدت فاطمة المنهالي سعيها للتفوق دائماً، وهي التي حققت هذا العام المركز الثالث في فئة الناشئات المواطنات بعدما توجت بالمركز الأول في العام الماضي في الفئة نفسها، لتعود بقوة وتحقق المركز الأول على صعيد منافسات الفئة المفتوحة، وقالت: التدريبات والتركيز هما سر التفوق دائماً، وأشكر القيادة الرشيدة وكل من ساهم في إقامة هذه المسابقات، التي تفيدنا وتحفزنا على ممارسة هذا النوع من الرياضات التراثية واكتساب مهارات جديدة.

واعتبرت هنادي الكابوري أن الأهم في تطوير الأداء هو التدريب بفاعلية، وقالت: ليس الأهم التدريب بمدة ساعات طويلة بقدر أن يكون التركيز في التدريب على معالجة الأخطاء والعمل على تفاديها، إلى جانب التركيز على الجانب النفسي من خلال الاحتفاظ بالحافز سواء من خلال عدم تحقيق نتيجة جيدة في البطولة الأولى ومحاولة التعويض في الثانية، أو العكس، وبكل الأحوال السعي لتصحيح الأخطاء والوصول إلى منصة التتويج.

مشاركة مستمرة

أكدت العُمانية غسية أحمد الدرعي، المقيمة في الدولة، رضاها بالحصول على المركز الثالث في هذه النسخة، وهي التي تشارك منذ سبع سنوات في البطولة، وقالت: ما زال هدفي الأكبر الحصول على المركز الأول، وأشكر مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، على إقامة هذه البطولة ومنحنا الأجواء الدافئة فيها من خلال اللقاء مع الأخوات الراميات وعيش تجربة رياضة تراثية بأجواء اجتماعية مميزة.

طباعة Email