العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بيج رامي.. رحلة الصبر

    على سواحل بحيرة البرلس، الواقعة في محافظة كفر الشيخ المصرية، تعلم الصبر من مهنة صيد الأسماك، المهنة التي احترفتها عائلته ويمتهنها أغلب سكان قريته «السبايعة»، القرية التي شهدت مولده قبل 36 عاماً.. هناك بين الشواطئ الرملية كان ينتظر بالساعات ما تجود به أعماق البحيرة المالحة من خيرات تمثل دخله اليومي، لكنها بصورة أو بأخرى كانت توفر دخلاً ثابتاً يساعد على العيش.



    هكذا بدأت حياة البطل المصري العالمي رامي السبيعي، الشهير بـ«بيج رامي»، الذي يرى أن مهنة الصيد تتشابه كثيراً مع رياضة كمال الأجسام، حيث يحتاجان إلى الصبر من أجل تحقيق النجاح، لذا عندما انتهج الصبر تحقق له ما أراد.. وصل إلى حلم كان يراوده في صالة ألعاب رياضية متواضعة بدأ منها مشواره الرياضي.

    رامي المولود في عام 1985، هو أول مصري وأفريقي يحصل على بطولة «مستر أولمبيا»، أكبر بطولة احترافية في رياضة كمال الأجسام، وهو ثاني عربي يحقق هذا الإنجاز بعد اللبناني سمير بنوت، لكن رامي ليس الاسم الحقيقي المدون في شهادة ميلاد البطل المصري، واسمه الحقيقي هو «ممدوح»، فقد كانت بعض الأسر المصرية في كثير من الأحيان تمنح مولودها الجديد اسمين، ولذلك قصة طريفة في أسرة رامي حينما تمسكت والدته باسم «ممدوح» وهو اسم خاله الذي كان مغترباً أثناء ولادته، بينما تمسك والده باسم رامي.



    وبصورة ساخرة صرح رامي على هذه الواقعة قائلاً: «كلام الستات يمشى في هذه الأمور، لذلك تم قيدي باسم ممدوح ومناداتي باسم رامي»، أما «بيج رامي» أطلقها عليه البعض بعد احترافه رياضة كمال الأجسام، نظراً لضخامة جسمه.

    بمجرد أن اشتد عوده عرف رامي الطريق إلى صالات الألعاب الرياضية، مثله مثل الكثيرين من الصبية في مصر، الذين يطلقون على هذه الصالات «صالات الحديد»، التي تمنحهم جسماً رياضياً يافعاً ممشوقاً، وتمنحهم كذلك مظهراً يتباهون به. على بعد نحو 15 دقيقة عن قريته بدأ رامي مشواره مع رياضة كمال الأجسام وهو في عمر التاسعة عشرة، في صالة ألعاب رياضية ذات إمكانات متواضعة، واعتمد في بداياته على الأوزان الحرة والأدوات العادية، حيث لم تتوفر الأجهزة المتطورة في التدريبات.

    في «صالات الحديد» تتعالى الأصوات المحفزة بين اللاعبين، تتعالى بهتاف شهير يعرفه مرتادو هذه الصالات وهو «عاش يا وحش»، كانت الإمكانات بسيطة لكن طموحه في تحقيق الحلم كان كبيراً، وقرر أن يصنع لنفسه بصمة خاصة في رياضة كان مولعاً بنجومها العالميين في ذلك الوقت أمثال «لي لي برادا» و«لي هاني» وغيرهم، حتى صار تضرب به الأمثال لكل من يرتاد قريته.

    لم تهتز صورة الحلم أمام عيني رامي، حتى على الرغم من سفره إلى دولة الكويت للعمل في مهنة الصيد، كشاب اختار أن يشق طريقه نحو تأمين مستقبله، بعد أن تخرج في معهد الخدمة الاجتماعية، لكن هناك بدأت رحلة احترافه في كمال الأجسام، وعندما عرفت أسرته اتجاهه إلى ممارسة كمال الأجسام، بدت قلقها خشية ترك عمله الذي يوفر له دخلاً مضموناً اختار أن يغترب في بلاد أخرى من أجل تحقيقه، لكن لم يكن أفراد أسرته يعلمون أن ما اعتبروه مغامرة غير محسوبة صارت مصدراً للفخر.

    في العاصمة الكويتية الكويت بدأ «بيج رامي» مسيرته الاحترافية في صالة «جيم أوكسجين»، وحقق أول لقب عام عام 2012، عندما توج بكأس الكويت الذهبية لكمال الأجسام، وفي العام نفسه حقق بطولة أولمبيا للهواة، بعدها وفي عام 2013 بدأ أولى مشاركاته في بطولات الاتحاد الدولي لكمال الأجسام واللياقة البدنية، وتحديداً في منافسات «نيويورك برو أولمبيا» وتوج باللقب.



    بعدها دخل «الصياد» البطل منافسات بطولات «مستر أولمبيا»، وكان النجاح فيها يسير بصورة تدريجية، فقد حقق المركز الثامن في عام 2013، ثم المركز السابع في عام 2014، ثم الخامس عام 2015، والرابع عام 2016 ثم وصيفاً في نسخة عام 2017، قبل أن يتراجع للمركز الثامن في نسخة 2018.

    كان عام 2020 هو عام التحديات في مشوار «بيج رامي» حيث لم يجهّز للمشاركة في منافسات «مستر أولمبيا» التي تحتاج لشروط ومتطلبات ليست سهلة، معظمها يتركز في الحصول على بطولات أخرى، وهو ما لم يتمكن من تحقيقه بسبب إصابته بفيروس «كورونا» المستجد، فضلاً عن انسحاب الراعي الذي كان يمول تدريباته وتجهيزه للبطولة، وذلك بسب التداعيات الاقتصادية للوباء.

    بسبب كل ذلك لم يشارك في بطولة أستراليا التي كان سيتأهل منها لـ«مستر أولمبيا» لكنه تلقى دعوة خاصة للمشاركة كونه شارك في نفس البطولة من قبل، وتحمّل كافة تكاليف الاستعدادات على الرغم من أن اللعبة مكلفة تتطلب عشرات الآلاف من الدولارات شهرياً، لتوفير ما يحتاجه أي بطل من طعام ومكملات غذائية وغيرها، لكنه قرر خوض المغامرة وبذل مجهود أكبر في تدريبات شاقة وصلت إلى ثلاث ساعات يومياً.

    وكان الصبر والإرادة هما سر النجاح وحصد الشهرة والمال، واستطاع البطل المصري تحقيق لقب «مستر أولمبيا» في ديسمبر 2020، وسط فرحة الملايين ممن تابعوا فعاليات البطولة التي أقيمت في الولايات المتحدة، عبر شاشات التليفزيون والإنترنت.

     

    الاسم:    ممدوح السبيعي
    مواليد:    16 سبتمبر 1984
    محل الميلاد: كفر الشيخ (مصر)
    الطول:    180 سم
    الوزن:    138 كغم
    الألقاب:    5
    الوصافة:    3

    طباعة Email