فضية و برونزية للإمارات في ثاني أيام دولية "مسبار الأمل" لقوى أصحاب الهمم

 حلقت الإمارات بفضية و برونزية رمي الرمح و دفع الجلة في اليوم الثاني من بطولة "مسبار الأمل" لقوى "أصحاب الهمم - الجائزة الكبرى" دبي 2021، بعد أن حصلت ثريا الزعابي على المركز الثاني في مسابقة رمى الرمح فتيات "أف 34"، وسارة السناني على المركز الثالث في مسابقة دفع الجلة "أف 33" .

كما شهد اليوم الثاني تحطيم 3 أرقام عالمية وإفريقية عن طريق الفرنسية ماري في مسابقة الوثب الطويل تي 64 "رقم عالمي جديد" فيما سجلت المغربية فوزية القصيوي رقما إفريقيا جديدا في مسابقة دفع الجلة "أف 33 فتيات" وسار البرت سيجالي من زيمبابوي على الطريق نفسه في مسابقة 1500 متر رجال "تي 20".

وفازت ربا العمري من البحرين بفضية رمي القرص "أف 55 فتيات" بينما حصدت مواطنتها أمل على المركز الثالث وبرونزية دفع الجلة "أف 54 فتيات".

جدير بالذكر أنه يتم تتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى افتراضيا في ظل الإجراءات الوقائية التي اتخذتها اللجنة المنظمة ضمن خطة مدروسة وفي إطار القواعد الإرشادية التي أوصت بها الجهات المعنية وحكومة دبي ومجلس دبي الرياضي.

ويٌسدل الستار على البطولة مساء بعد غد عقب منافسات قوية بين الأبطال من أجل حجز مقاعدهم في "بارالمبية طوكيو".

وأعربت بطلتنا البارالمبية سارة السناني عن فخرها بالتنظيم الرائع للبطولة، مشيرة إلى أن حصولها على المركز الثالث في ظل تداعيات جائحة كورونا التي اجتاحت العالم يعد مكسبا بعد تحقيقها رقما شخصيا جديدا، خاصة وأنها حجزت مقعدها في دورة الألعاب البارالمبية المرتقبة بطوكيو.

وقالت إن أبطال "أصحاب الهمم" على قدر التحدي دائما من أجل تكرار مشهد النجاح في ظل الاهتمام الكبير الذي تحظى به رياضة أصحاب الهمم من قيادة الدولة الرشيدة حتى يرسم كل منتسب لها صورة طيبة عن اللعبة التي ينتمي إليها في المحافل القارية والدولية.

وأضافت : "صاحبات الهمة" في الموعد دائما بعد أن كتبن التاريخ في النسخة الماضية لدورة الألعاب البارالمبية "ريو 2016" مما يضاعف من مسؤولية الجميع للسير على الدرب نفسه بترك بصمة جديدة خلال المشاركات المقبلة خاصة وأن قيادتنا الرشيدة وفرت كل عوامل النجاح لرياضة أصحاب الهمم لتحقيق الأهداف .

من ناحيته أكد الدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة البارالمبية العُمانية أن دبي قدمت نموذجا في التنظيم للعالم رغم كل تحديات جائحة كورونا ..واصفا اللجنة المنظمة لهذا الحدث العالمي بالشجاعة لتكسب التحدي بتصديها لاستضافة بطولة "مسبار الأمل" في ظل وقف الأنشطة الخاصة برياضة "أصحاب الهمم"، مشيرا إلى أن مبادرة القائمين على أمر بطولات "فزاع" تستحق الإشادة والتقدير.

وهنأ الطوقي قيادة وشعب الإمارات بوصول "مسبار الأمل" إلى المريخ في إنجاز هو الأول من نوعه على مستوى الأمتين العربية والإسلامية ويعد مصدر فخر واعتزاز لكل خليجي وعربي بأحلام وسقف طموحات لا حدود لها لتقفز الإمارات فوق المستحيل لتحقق إنجازا علميا مهما.

طباعة Email