«الرياضة المحلية بين الواقع والطموح» توصي بإنشاء مجلس رياضي برأس الخيمة

أوصى المشاركون في ندوة «الرياضة المحلية بين الواقع والطموح»، التي نظمتها جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، بإنشاء مجلس رياضي للاهتمام بالرياضة في الإمارة، وتخصيص الأندية لأيام خاصة بالنساء لممارسة الرياضة، واستغلال الصالات الرياضية بالمدارس، وزيادة برامج التوعية لتغيير الصورة الذهنية لدى العائلات بأهمية ممارسة النساء للرياضات المختلفة.

جاء ذلك خلال الندوة التي أدارها الإعلامي إبراهيم الزعابي، بحضور المدرب عبدالله باروت، وعبدالحكيم بلهون عضو مجلس إدارة نادي الرمس الثقافي الرياضي سابقاً، واللاعب عبدالله مال الله لاعب نادي الإمارات، والحكم الدولي حمد علي يوسف، وعائشة الزعابي قائدة تربوية مديرة مؤسسة حكومية برأس الخيمة.

ضوء

وأكد خلف سالم بن عنبر مدير عام الجمعية أن دولة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بالرياضة في ظل دعم القيادة الرشيدة، لافتاً إلى أن الندوة سلطت الضوء على الإنجازات الرياضية التي تحققت، بمشاركة نخبة من الرياضيين للخروج بتوصيات تسهم في استمرار الرياضة بدولة الإمارات من خلال مناقشة التحديات التي تواجه الأندية والرياضة النسائية، التي ما زالت تواجه تحديات على الرغم من وجود المناخ المناسب لها إلا أنها تحتاج لمزيد من الوقت والجهد وتحديد أماكن تخصص لممارستها كالأندية النسائية وهو حل أمثل لبداية حقيقية.

ثقة

وأوضح المدرب عيد باروت أن التدريب من المهن الصعبة في القطاع الرياضي نتيجة لغياب الثقة في المدرب الوطنين، مؤكداً أن الدعم المعنوي يسهم بزيادة ثقة الكوادر الوطنية أكثر من الدعم المادي، لافتاً إلى أن ضعف إدارات الأندية وعدم تمكنها من القيام بدورها يؤدي إلى فوضى وإفلاس النادي، في ظل غياب التخطيط الإداري.

أهمية

بدوره، قال عبدالحكيم بلهون: إن المسؤولية تختلف بالأدوار في النادي ابتداء من اللاعب أو الإداري في ظل العقليات الجديدة التي تبحث عن الأموال، مؤكداً أهمية وجود الشباب والخبرة في إدارات الأندية، لافتاً إلى غياب التنسيق بين إدارات الأندية في مواجهة التحديات التي تشهدها الساحة الرياضية، وأوصى بلهون بإنشاء مجلس رياضي لمتابعة احتياجات الأندية ومواكبة تطورات الألعاب وخصوصاً في جزئية الدعم المادي.

جهد

كما أكد الحكم الدولي حمد علي يوسف: إن دعم القيادة الرشيدة يحفزنا دوماً لبذل المزيد من الجهد، في المقابل نرى غياب الدعم الإعلامي للحكم الإماراتي وتوجيه الاتهامات إليه عقب كل مباراة يمثل أبرز تحديات استمرار الحكم الوطني في الملاعب، وعدم وصوله لتحقيق هدفه كونه حكماً دولياً، فالواقع صعب في إمارة رأس الخيمة من خلال فكر الأشخاص ومحاربتهم للآخرين في الإدارات حيث يكون العائق فكرياً وليس النقود، مؤكداً أن إدارات الأندية تحتاج إلى وقفة لتصحيح المسار.

مشاركة

وأوصت عائشة الزعابي بإنشاء ناد خاص للنساء يحفظ لهن حقوقهن، وتخصيص الأندية أيام خاصة للسيدات، مؤكدة أن وجود المرأة في النادي يسهم بتوجيه الفكر المجتمعي ويشجع على ممارسة الرياضة النسائية في مختلف الألعاب الرياضية وصولاً إلى حقها في إدارة الأندية، وتمثل غياب مبادرات برامج التوعية للعائلات أبرز تحديات مشاركة السيدات والناشئات للألعاب الرياضية نتيجة منع العائلات السماح بممارسة بناتهن الرياضة والظهور على الشاشات أو أمام الجماهير، حيث لا يوجد في رأس الخيمة رياضة نسائية إلا في نادي الإمارات بوجود 10 لاعبات بألعاب القوى، في المقابل نجد مشاركة 20 طالباً وطالبة من مجموع 6 آلاف طالب وطالبة بمدارس الإمارة.

هدف

وبين اللاعب عبدالله مال الله أهمية اجتهاد اللاعب وعدم اليأس للوصول إلى النجاح وتحقيق هدفه، متسلحاً بالطموح وتطوير مهاراته لأن هناك مسؤولية على اللاعب، فينبغي عليه أن يجتهد ويضاعف من مستوى طموحه، ويكون هدفه أن يفرض نفسه أساسياً في ناديه، وأوصى بزيادة تسليط الضوء من القنوات الفضائية على مباريات الدرجة الأولى والثانية، مؤكداً دور المؤسسات التربوية في إعداد الفرق واللاعبين إلى جانب الأكاديميات الرياضية بالأندية.

طباعة Email