40 قارباً تتنافس في ثاني جولات «قوارب التجديف»

تحتضن قناة دبي المائية بداية من الساعة الثالثة من عصر اليوم منافسات الجولة الثانية من بطولة دبي لقوارب التجديف المحلية 30 قدماً، التي ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ضمن فعاليات الموسم البحري الرياضي 2020 ــــــ 2021. ويضج موقع الفعاليات في منطقة الجداف على ضفاف قناة دبي المائية بمحاذاة محمية رأس الخور للحياة الفطرية بالحركة والنشاط منذ الصباح بتوافد الفرق والقوارب المشاركة في الحدث، حيث ستبدأ الإجراءات مبكراً منذ الساعة التاسعة صباحاً.

وتقرر أن تقوم اللجنة المنظمة بالفحص الفني على القوارب المشاركة، ومن ثم توزيع الشريط التعريفي على المتسابقين، ثم انعقاد الاجتماع التنويري بحضور هزيم محمد القمزي مشرف عام السباق والنواخذة والملاك، ثم إجراء القرعة لتحديد القوارب في كل شوط.

وينطلق أول أشواط الجولة الثانية في الثالثة عصر اليوم موعداً لبداية السباق بانطلاق الشوط الأول يليه الشوط الثاني، وذلك من عمق مياه قناة دبي المائية باتجاه خط النهاية عند نهاية خور دبي قبالة «فيستفيال سيتي»، ولمسافة تصل إلى 2.7 كلم، فيما سيتم تتويج الأبطال عقب نهاية السباق مباشرة.

وتأخذ منافسات الجولة الثانية من بطولة دبي لقوارب التجديف المحلية 30 قدماً اليوم، أهمية كبيرة كونها تمثل مفترق الطرق لاختيار القوارب النخبة التي سوف تشارك «شوط» أغلى البطولات سباق كأس آل مكتوم العريق، والذي يصل هذا العام إلى النسخة رقم 24.

وكان نادي دبي الدولي للرياضات البحرية قد نظم بالتزامن مع ختام تحدي دبي للياقة 2020 سباق الجولة الأولى، الذي شهد نجاحاً كبيراً تمثل في مشاركة خليجية لافتة عبر الفريق العماني في القارب رقم 30 والفريقين البحرينيين فيكتوريوس 53 وكي أتش كي 54.

وأسفرت نتائج سباق الجولة الأولى عن فوز القارب عمان 44 بالمركز الأول للشوط الأول، بينما تفوّق في الشوط الثاني القارب البحريني فيكتوريوس 53 ليتصدر القاربان الترتيب العام بنقطة واحدة لكل فريق، حيث تتصارع القوارب اليوم لحجز مركز متقدم يساعدها في التأهل لخوض أغلى البطولات كأس آل مكتوم في نسخته رقم 24، والذي سيقام في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

وقال محمد عبدالله حارب المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية، إن سباقات بطولة دبي لقوارب التجديف المحلية تعد واحدة من أقدم السباقات البحرية التراثية المحلية التي ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، نحتفل في الموسم الحالي 2020 ـــــــ 2021 بالعام الرابع والعشرين لهذه الفئة التي تجسد الموروث الشعبي لدولتنا ولشعوب المنطقة، حيث تغمرنا السعادة ونحن نرى هذا الحدث يتحوّل إلى عرس خليجي كبير بمشاركة الأشقاء من دول مجلس التعاون الخليجي.

9

حددت اللجنة المنظمة ووفق التعديلات الجديدة عدد الأشخاص في كل قارب بعدد 9 أفراد بدلاً عما كان عليه في السابق «11فرداً» بينهم «سكوني واحد و8 بحارة»، ويحق لكل قارب إشراك شخصين ممن يحملون الهوية الإماراتية بغض النظر على الجنسية، وذلك من أجل تسهيل مهمة المشاركين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات