انطلاقة قوية لبطولة الشارقة للصقارين «التلواح»

انطلقت أول من أمس النسخة الرابعة لبطولة نادي الشارقة للصقارين «التلواح» 2020، التي يتم تنظيمها بالتنسيق والدعم الفني للامحدود من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بمشاركة واسعة خلال أول يومين من البطولة بإجمالي 165 صقاراً يتنافسون عبر 391 طيراً في مختلف الفئات في البطولة التي تقام على مدار أربعة أيام.

وأوفت الانطلاقة بوعودها من حيث الإثارة والتنافس القوي في موقع الحدث في منطقة مليحة بالشارقة، حيث أقيمت في اليومين الأول والثاني، الأشواط المفتوحة للمتسابقين من دبي وأبوظبي والخليجيين والدوليين، وذلك وسط أجواء غلفتها روح السعادة مع إقامة الحدث خلال الأيام التي نحتفل فيها باليوم الوطني الـ 49 لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث شكلت البطولة مناسبة مميزة لعكس التراث الإماراتي بأبهى صوره.

وأكد عبد العزيز بن سلطان آل علي، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، أن تغيير موعد البطولة جاء لتقام بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ49، لتكون البطولة بمثابة احتفالية في حب الوطن مع هذه المناسبة الغالية عبر التنافس في واحدة من الرياضات الشعبية المعبرة عن الأصالة والتراث الإماراتي.

فيما تم تعديل نظام المنافسات لمنح كل مشارك الفرصة للتنافس عبر جميع الطيور الخاصة به ومن ثم احتساب نتيجة كل طير بحسب الفئة، وذلك لضمان عدم حصول تجمعات أعداد كبيرة، كما أن كل مشارك يتواجد في سيارته بالمواقف المخصصة لهم وإرسال رقم مخصص لكل متسابق ليكون نفس رقم مكان وقوف سيارتهومشاركته، للحد من التجمعات داخل خيمة البطولة.

وأشار آل علي، إلى أن تقسيم البطولة إلى فئتين رئيسيتين المفتوحة للصقارين من دبي وأبوظبي والخليجيين والمحلية للصقارين من الإمارات الشمالية، مع العلم أن الجوائز والأشواط متشابهة فيما ستكون «بيور جير» المشتركة بينهم.

من جانبه أوضح عبيد مطر مرخان، عضو مجلس إدارة نادي الشارقة للصقارين، أن البطولة تطورت على مدار السنوات الماضية، وشهدت العام الماضي تطبيق فكرة «السناح»، حيث يشارك كل صقار في توقيت وحده لاحتساب النتائج.

الأشواط المحلية

تتواصل المنافسات يومياً في منطقة مليحة بالشارقة وتقام اليوم وغداً منافسات الأشواط المحلية للمتسابقين من الإمارات الشمالية. وتشمل المنافسات إقامة 10 أشواط رئيسية لهذه الفئات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات