عبدالله المري: حمدان بن محمد عودنا على إطلاق المبادرات المتميزة لتعزيز الرياضة في المجتمع

صورة

شارك معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي في فعالية الدراجات الهوائية، والتي نظمتها القيادة العامة لشرطة دبي ضمن تحدي دبي للياقة البدنية، في «مدينة محمد بن راشد - ديستركت ون»، كما شارك في الفعالية مساعدو القائد العام لشرطة دبي، ومديرو الإدارات العامة والمراكز، وعدد كبير من موظفي شرطة دبي من عسكريين ومدنيين بالإضافة إلى محبي رياضة الدراجات الهوائية.

وتوجه معالي الفريق عبدالله خليفة المري بجزيل الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، على إطلاق تحدي دبي للياقة للعام الرابع على التوالي، وأيضاً مبادرة دبي صديقة للدراجات الهوائية، وقال: عودنا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، على إطلاق المبادرات الرياضية المتميزة، والتي تعزز الرياضة في المجتمع، وكان أبرزها هذا العام مبادرة دبي صديقة للدراجات الهوائية والتي تعد من المبادرات القوية، والتي لا تشمل فقط المجال الرياضي بل كل المجالات الأخرى، ونحن دائماً في شرطة دبي نعمل وفق توجيهات سموه ونشجع كل الموظفين على التفاعل مع كل المبادرات ومن ضمنها الرياضية.

رياضة راقية

وأضاف: إن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، دائماً يشجع المجتمع على ممارسة الرياضة، بل نرى سموه يشارك بنفسه في الأحداث والفعاليات الرياضية، والدليل على ذلك مشاركة سموه في فعالية «تحدي الدراجات الهوائية».

وأشار معالي الفريق عبدالله خليفة المري أن فعالية شرطة دبي للدراجات الهوائية تأتي استكمالاً لفعالية يوم الجمعة الماضي المرتبطة بمبادرة دبي صديقة للدراجات الهوائية. وقال: رياضة الدراجات الهوائية هي رياضة راقية وترفع من مستوى اللياقة، وباتت تجذب قطاعاً كبيراً من المجتمع، خاصة مع توفر البنية التحتية المناسبة وكل الإمكانيات التي ساهمت في ارتقاء هذه الرياضة في الدولة.

مختبر الابتكار

وتابع معالي الفريق عبدالله خليفة المري قائلاً: شرطة دبي نظمت في شهر أغسطس الماضي فعاليات مختبر الابتكار «الدراجات أسلوب حياة» بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين، وتزامنت مع إطلاق مبادرة «دبي صديقة للدراجات الهوائية»، إذ خرجنا بعدد من التوصيات ومنها العمل على استكمال البنية التحتية، وتعزيز المنظومة التشريعية والثقافة المجتمعية في هذا المجال تتماشى مع أهداف رؤية دبي 2021 الرامية إلى تعزيز مكانة دبي مكاناً مفضلاً للعيش والعمل، والمقصد المفضّل للزائرين، والأكثر أمناً، وتحقيقاً لاستراتيجية دبي المرورية 2021 لخفض نسبة الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية، وانسجاماً مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 الرامية إلى خفض انبعاثات الكربون بنسبة 16% بحلول 2021 وتحويل دبي إلى المدينة ذات البصمة الكربونية الأقل في العالم.

أوائل المشاركين

وعن تحدي دبي للياقة، أكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري أن شرطة دبي كانت من أوائل الدوائر والمؤسسات الحكومية التي شاركت في المبادرة منذ انطلاقها في 2017، وقال: نهدف من خلال المشاركة إلى تعزيز الثقافة الرياضية وأهميتها في المجتمع، عبر ممارسة الرياضة يومياً في 30 دقيقة، والتي لديها منافع كبيرة على المدى البعيد.

وأضاف: نحن في شرطة دبي نشجع دائماً الموظفين لدينا على ممارسة الرياضة التي تأتي في المقام الأول، ومبادرة تحدي دبي ليست فقط رياضة بل هي رسالة وثقافة موجهة لكل أفراد المجتمع.

مبادرات رائدة

وقال اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي مساعد القائد العام لشؤون الإدارة ومساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والدعم اللوجستي بالوكالة، إن استمرار مبادرة تحدي دبي للياقة البدنية في عامها الرابع، هو تأكيد على حرص القيادة الرشيدة على تعزيز مفهوم السعادة والإيجابية لدى المجتمع، والرياضة هي واحدة من الوسائل التي تحقق هذه الأهداف.

وأضاف: النسخة الحالية من المبادرة، تزامنت مع مبادرة دبي صديقة للدراجات الهوائية، والتي تعد من المبادرات الرائدة والتي تشمل كل المجالات سواء الرياضية أم الاجتماعية والبيئية، مما يعزز مكانة مدينة دبي في هذا المجال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات