البطل سلمان ووالده يونس .. قصة نجاح بالوراثة في عالم الدراجات المائية

لم يكن فوز سلمان يونس العوضي ابن الـ 18 عاما بطل العالم للدراجات المائية بالمركز الأول في ماراثون الإمارات لفئة المحترفين الذي أقيم أخيرا في أبوظبي مفاجأة، لأن سلمان الذي سبق له الفوز ببطولة العالم في الولايات المتحدة الامريكية من قبل، وبطولة العالم في تايلاند، وبطولة أوروبا في السنوات الأربع الأخيرة يبقى مرشحا دائما للتتويج في البطولات، حتى وإن كان يشارك في فئة عمرية أكبر من سنه، لكن المفاجأة الحقيقية في الماراثون نفسه أن والده يونس العوضي الذي يقترب من سن الخمسين صعد هو الآخر لمنصة التتويج بعد حصوله على المركز الثالث لفئة المخضرمين، لتكون منصة أبوظبي مصدرا للفرح والبهجة عند سلمان ووالده في أول فرصة للعودة إلى المشاركات الرسمية بالسباقات بعد توقف طويل دام 7 أشهر على خلفية العارض الصحي العالمي" كوفيد 19".

ويقول الوالد يونس العوضي: أنا فخور بإنجاز سلمان في فئة الجالس محترفين، خاصة في ظل المشاركة القوية والحضور اللافت من منافسين أقوياء، وهي النتيجة التي تعكس استثمارنا لفترة توقف النشاط بشكل جيد، وعدم تراجع مستواه الفني، حيث أننا لم نتوقف عن التدريبات أبدا طوال فترة الجائحة، وكنا دائمي الذهاب إلى البحر مع الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، أما عن أسرار الفوز فإن أحد هذه الأسباب لفوز سلمان وحصولي أنا أيضا على المركز الثالث في فئة المخضرمين هو قيامي بتجهيز وتطوير الدراجات المائية التي نشارك بها في السباقات في ورشتي، حيث أنني لم أكتف بشرائها من الوكالة، فأقوم بتطوير جهاز التشغيل الآلي لها، وصيانة المحرك، وزيادة قدرات التحمل، خاصة أن السباق يستمر لمدة ساعة ونصف الساعة، ومن حسن الحظ أن سلمان سيطر على الصدارة من بداية السباق وحتى نهايته.

وأضاف يونس العوضي: طوال فترة التوقف لم نبتعد عن التدريبات في مياه عجمان ودبي وأم القيوين، ومن حسن الحظ أن كل من حصلوا على المراكز الأولى كانوا يتدربون معنا، فمانع المرزوقي الحاصل على المركز الثاني في فئة المحترفين كان يتدرب معنا، وعامر حوير صاحب المركز الثالث كان يتدرب معنا أيضا في الفريق، وبالنسبة لي فقد قررت العودة للمشاركات اعتبارا من العام الماضي في فئة المخضرمين ببطولتي عجمان والشارقة، وكنت دائما قريبا من الصدارة.

وعن الفوز قال سلمان العوضي: كل الشكر لمن يدعموني وعلى رأسهم الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، والشيخ محمد بن راشد بن خليفة آل مكتوم، ونادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، ووالدي الذي لا يفارقني في التدريبات أو تجهيزات الدراجة، وأنا مستعد من الآن وانتظر بشغف بطولة الإمارات الدولية للدراجات المائية التي ستقام في أبوظبي، كما أنني أتطلع للمشاركات الخارجية بعد عودة الأجندة الدولية للسباقات، حتى أحافظ على مكانتي الدولية، حيث حصلت من قبل على المركز الأول عالميا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2016 في فئتين، والأول عالميا في فئتين ببطولة تايلاند 2016، والأول في بطولة أوروبا عام 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات