مجمّع حمدان الرياضي ينير الشمعة العاشرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يحتفل قطاعنا الرياضي في الدولة اليوم بمرور 10 سنوات على افتتاح «مجمّع حمدان الرياضي» الذي أصبح جوهرة جديدة في عقد المنشآت الرياضية الحديثة في دولة الإمارات؛ وركيزة أساسية في تحقيق التطور المنشود للقطاع الرياضي فيها، وكذلك ملتقى رياضيي العالم ومسرحاً لأقوى المنافسات في الرياضات المائية والعديد من الرياضات الأولمبية.

يعد «مجمّع حمدان الرياضي» بين أهم المجمّعات الرياضية متعددة الاستعمالات في العالم، وقد افتتحه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، يوم 10- 10- 2010، حيث تم تشييده لاستضافة منافسات بطولة العالم العاشرة للسباحة – دبي 2010، والعديد من البطولات المحلية والدولية الأخرى، وروعي في تصميم المجمع وتنفيذه أن يكون مناسباً لاستضافة منافسات أكثر من 10 رياضات أولمبية أخرى .

إعجاب عالمي

تم تدشين المجمّع باستضافة منافسات بطولة العالم للسباحة خلال الفترة من 15 إلى 19 ديسمبر 2010 بمشاركة نخبة من السباحين العالميين، وهي المرة الأولى التي تقام فيها هذه البطولة في دولة عربية وشرق أوسطية، وقد نال إعجاب وإشادة الاتحاد الدولي للسباحة والرياضيين المشاركين والإعلاميين العالميين بفضل جمال وروعة تصميمه وتنفيذه، حيث يتسع لأكثر من 15 ألف متفرج جلوساً، كما يحتوي على ثلاثة مسابح رئيسية، هي: مسبح رئيسي بطول 50 متراً لإقامة المنافسات، مسبح للتدريبات ومسبح ثالث للغطس.

ويتألف المجمّع من 4 طوابق ، وبهدف توفير الطاقة والحفاظ على البيئة يتم استخدام وسائل حديثة تعمل بالطاقة الشمسية للإنارة الخارجية وتدفئة مياه المسابح.

تم تقسيم مقاعد المتفرجين إلى طبقتين سفلية وعلوية، بالإضافة لتخصيص 12 جناحاً فخماً لكبار الشخصيات ، كما يحتوي المجمّع على 6 أماكن ضيافة رئيسية ومطعمين من أجل توفير كل سبل الراحة والمتعة للجماهير، إلى جانب مركز طبي وغرف متعددة لتبديل الملابس والعلاج الفيزيائي للرياضيين، كما يتضمن المجّمع مواقف تتسع لـ 1588 سيارة ، ويضم المجمّع مركزاً إعلامياً يحتوي على أحدث وسائل التكنولوجيا .

3 شهادات آيزو

نال المجمّع 3 شهادات آيزو في نظام الإدارة المتكامل التي تجمع بين نظام إدارة الجودة (آيزو 9001) ونظام إدارة السلامة والصحة المهنية (آيزو 45001) ونظام الإدارة البيئية (آيزو 14001).

وحقق المجمّع خلال السنوات الماضية تطوراً كبيراً في مجال العمليات، حيث تم توفير 57% من الزمن المستغرق لتغطية حوض المياه من أجل استضافة فعاليات رياضية مختلفة، وهو الأمر الذي يسهم في تعزيز قدرة المجمع على استضافة عدد أكبر من الفعاليات سنوياً، كما تم تقليل الإنفاق بنسبة 54% خلال السنوات الخمس الأخيرة مع زيادة في الإيرادات بنسبة بلغت 67% خلال السنوات الخمس الأخيرة خلال الموسم الرياضي. واستضاف المجمّع خلال 10 سنوات 340 حدثاً وفعالية دولية ومحلية مختلفة.

أكد أحمد الشعفار عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي رئيس مجلس إدارة «مجمّع حمدان الرياضي» أن مجلس الإدارة حريص على أن يكون بمستوى الثقة والمسؤولية التي أولاها لهم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي، وتوجيهات سموه التي أصبحت منهاج عمل للمجلس، وكذلك توجيهات معالي مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، حيث يعمل مجلس الإدارة على استثمار جميع الفرص والموارد لتحقيق الاستفادة القصوى من المجمّع، وجعله نموذجاً في الإدارة الناجحة للمنشآت الرياضية بأسلوب احترافي وفكر استثماري.

وأضاف الشعفار: «يمثل المجمّع نموذجاً للمنشآت الرياضية الحديثة متعددة الاستعمالات، وقد حمّلنا سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، مسؤولية تحقيق الأهداف الكبيرة من إنشاء هذا الصرح الرياضي العالمي ، كما أكد معالي مطر الطاير، على تحقيق معادلة النجاح التي تتضمن زيادة في الأحداث التي يستضيفها المجمّع مع ترشيد الإنفاق التشغيلي ، وهو الأمر الذي نجحنا في تحقيقه، حيث تظهر إحصائيات المجمّع تحقيق نمو في الإيرادات مع تراجع الإنفاق».

وقال ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي نائب رئيس «مجمّع حمدان الرياضي» : المجمّع يشكل ركيزة أساسية في تطوير رياضتنا الوطنية واستضافة البطولات والفعاليات الرياضية الدولية الكبرى.

ويعمل مجلس الإدارة على وضع خطط العمل والاستفادة القصوى من الموارد لتنفيذ توجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ، وقد أكد معالي مطر الطاير خلال لقائه بمجلس إدارة المجمّع أن التنفيذ يجب أن يحقق الفائدة الرياضية من خلال زيادة أعداد البطولات والفعاليات ، وكذلك أن يكون نموذجاً يحتذى في حسن استغلال الموارد في المجمّع لتحقيق زيادة في الإيرادات والإنفاق المتعقل، واستطعنا تحقيق نتائج جيدة في هذا المجال، وسنواصل تحسين النتائج بمعدل سنوي مخطط له».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات