« الإحصاء» تجري استبياناً حول «قيادة الدراجات الهوائية نحو مجتمع مستدام»

أعلنت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء عن البدء غدا في إجراء إستبيان حول "قيادة الدراجات الهوائية نحو مجتمع إماراتي مستدام" يهدف إلى معرفة المزيد عن مجتمع مستخدمي الدراجات الهوائية في الدولة وأولوياتهم واحتياجاتهم.

يأتي إجراء هذا الاستبيان بالتزامن مع الاحتفال بفوز فريق دولة الإمارات في سباق فرنسا للدراجات الهوائية وهو ما يعد إنجازا تاريخيا على صعيد رياضة الدراجات الهوائية في الدولة.

ويمثل هذا الاستبيان انعكاسا لتوجهات الحكومة من خلال رؤية الإمارات 2021 وكذلك مئوية الدولة 2071 حيث تمثل الصحة العامة أولوية قصوى في اهتمامات القيادة الرشيدة وترسيخ ثقافة المحافظة على البيئة لتعزيز مكانة الدولة على الخارطة العالمية كأفضل مكان للعيش والعمل، والمقصد المفضل للزائرين وانسجاما مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 الرامية إلى خفض انبعاثات الكربون بنسبة 16 بالمائة بحلول 2021.

ويتكون الاستبيان من ثلاثة محاور أساسية هي البيانات التعريفية للمستخدم وأنواع الدارجات المستخدمة ومواصفاتها بالإضافة إلى خصائص مجتمع مستخدمي الدراجات في الدولة.

وقال محمد حسن المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء إن الهيئة قامت بالعديد من المسوح الإحصائية والاستبيانات المبتكرة وغير التقليدية حيث يعتبر استبيان "قيادة الدراجات الهوائية نحو مجتمع إماراتي مستدام" من المشاريع المبتكرة الهادفة إلى معرفة سلوكيات أفراد المجتمع في الدولة نحو قيادة الدراجات الهوائية والتعرف عن قرب إلى الأولويات والاحتياجات التي يتطلبها تعزيز ثقافة التنقل الصديق للبيئة، والرياضات الصحية التي يمكن للجميع ممارستها خلال حياتهم اليومية.

وأضاف.. " سنتمكن من خلال البيانات التي سيقدمها هذا الاستبيان من التعرف وبشكل دقيق إلى ملائمة البنية التحتية في الدولة وقدرتها على تشجيع سلوكيات القيادة الصحية والصديقة للبيئة بالإضافة إلى التعرف على التحديات التي تواجه أفراد المجتمع في الدولة من المواظبين على ركوب الدراجات الهوائية ليتم تقديم هذه البيانات إلى صانعي القرار لتحسين فرص الانتشار الأمثل لقيادة الدراجات الهوائية سواء على سبيل الهواية أو الرياضة".

إلى ذلك أكد حسن آل علي مدير مشروع الاستبيان في قسم البحوث الإحصائية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أن الدراجة الهوائية تعد وسيلة نقل سهلة وآمنة إذا تم استخدامها في الأماكن المخصصة بالإضافة إلى كونها صديقة للبيئة وتعتبر رمزا للنقل المستدام وطريقة إيجابية لتشجيع الاستهلاك والإنتاج المستدامين.. لافتا إلى سعى الهيئة من خلال هذا الاستبيان إلى قياس مدى استخدام الدراجات الهوائية في الدولة وتشجيع ثقافة ركوب الدراجات في المجتمع كأسلوب حياة لتعزيز الصحة البدنية والنفسية.

وأوضح أن تقرير برنامج "تشارك الطريق " الذي أصدرته الأمم المتحدة عام 2018 أشار إلى أنه يوجد تجاهل لإحتياجات النقل لمن يسيرون على أقدامهم أو يستخدمون الدراجات الهوائية في المدن الأمر الذي جعل الدول الأعضاء في المنظمة الدولية يتبنون نشر التوعية بشمل الدراجة الهوائية في سياسات وبرامج التنمية الدولية والإقليمية والمحلية والعمل على تحسين السلامة المرورية لمستخدمي الدراجات الهوائية وشملها ضمن التصميم والتخطيط لوسائل النقل الأساسية بهدف الوصول إلى نتائج صحية أفضل وتشجيع استخدام الدراجات الهوائية

وتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز الصحة والتسامح والفهم المشترك واحترام الدمج الإجتماعي وثقافة السلام.. مشيرا إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أعتمدت إعلان يوم 3 يونيو من كل عام يوما عالميا للدراجة الهوائية.
يذكر أن عدد اللاعبين واللاعبات في الدولة والمسجلين من قبل الأندية الأعضاء في اتحاد الإمارات للدراجات الهوائية للموسم الرياضي 2019 / 2020 بلغ 361 لاعبا ولاعبة.. فيما حصد لاعبو ولاعبات الدولة في رياضة سباقات الدراجات الهوائية 34 ميدالية ذهبية خلال مشاركاتهم الدولية والآسيوية والعربية للعام 2019 بالإضافة إلى عدد 30 ميدالية فضية و 29 ميدالية برونزية أضيفت إلى رصيد دولة الإمارات من البطولات السابقة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن ركوب الدراجة الهوائية يعد وسيلة تنقل تساعد على الحد من أمراض القلب والسكتات الدماغية وبعض أنواع السرطانات والسكري بالإضافة إلى كونها صديقة للبيئة وآمنة في حال تمت ممارستها في الأماكن المخصصة لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات