650 مشاركاً في تحديي «الدراجات والغروب»

استقطب سباق «تحدي الـ 60 كم» للدراجات الهوائية، الذي أقيم في جزيرة الحديريات، وسباق «تحدي الغروب» للجري، في حلبة مرسى ياس، 650 مشاركاً من مختلف الجنسيات والفئات العمرية، على مدار يومي الجمعة والسبت الماضيين، ضمن أجندة الفعاليات المجتمعية، التي ينظمها مجلس أبوظبي الرياضي كل أسبوع، والتي تهدف لرفع مستوى اللياقة البدنية لدى عموم أفراد المجتمع، وجعل الرياضة نمطاً للحياة اليومية، وأسلوب حياة، وسط اتباع أعلى معايير الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من تفشي فيروس (كوفيد 19).

وشهد سباق «تحدي الـ 60 كم» للدراجات الهوائية، مشاركة 166 دراجاً ودراجة، وتنافساً كبيراً، وبفوارق ضئيلة، حيث فاز بالمركز الأول، العماني ماجد البلوشي من فريق شرطة دبي، بعد أن قطع المسافة بزمن قدره 01:26:21 ساعة، ولدى السيدات، فازت الإماراتية سماح خالد من شرطة دبي بالمركز الأول، بعد أن قطعت مسافة الـ 60 كم، بزمن قدره 01:43:42 ساعة.

كما شهد سباق «تحدي الغروب» للجري، مشاركة 484 عداءً وعداءة، وفي مسافة 2.5، حقق الإماراتي محمد الهاوي، المركز الأول بزمن 09:55 دقائق، أما في مسافة الـ 10 كم، حقق الإماراتي عبد الله القطي المركز الأول، بزمن قدره 36:24 دقيقة.

أهداف

وأكد سهيل العريفي مدير تنفيذي قطاع الفعاليات بالإنابة بمجلس أبوظبي الرياضي، على أن سباقي الدراجات الهوائية والجري، اللذين أقيما يومي الجمعة والسبت الماضيين، حققا الأهداف المرجوة.

وقال: «نحرص في مجلس أبوظبي الرياضي، على تنظيم فعاليات رياضية أسبوعياً، تعزز تواصل وتفاعل فئات المجتمع بالرياضة، بكافة ألعابها ومسابقاتها، مشدداً على أهمية وضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من تفشي فيروس «كورونا» (كوفيد 19)، لافتاً إلى أن المجلس يولي اهتماماً كبيراً بنشر ثقافة رياضة الدراجات الهوية ورياضة الجري في مجتمع أبوظبي، لتشجيع وتحفيز الجميع على ممارسة الرياضة، وجعلها نمط الحياة الصحية، مشيداً بالجهود الكبيرة التي قامت بها جميع الأطراف، من منظمين ومتطوعين ومشاركين ورعاة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات