الحوسني: الانضباط والالتزام أساس صناعة الأبطال

إبراهيم الحوسني

اكد إبراهيم الحوسني مدرب المنتخب الوطني للجوجيتسو للناشئين، أن الانضباط والالتزام في التدريبات اليومية، من أهم عوامل نجاح اللاعبين وصناعة نجوميتهم في ساحات الجوجيتسو، وهما يسهمان في رفع معدلات التركيز، ويشكلان حاجزاً أمام التشتت الذهني، ما يسهم في تألق اللاعبين وتفوقهم على البساط، والانضباط يقود اللاعب لتطبيق تعليمات المدربين بمنتهى الدقة، أما الالتزام، فيعني الحضور في المواعيد المحددة، وتنظيم الوقت بين التدريبات وباقي متطلبات الحياة، والاستفادة من كل دقيقة لتحقيق النجاح في كل المسارات.

وأشار إلى أن الانضباط والالتزام لا يقتصر على لاعبي الجوجيتسو فقط، لكن يشمل جيل الشباب كله، إذا كان يرغب في النجاح، وأكد أن طريق الإنجازات حافل بالكثير من التضحيات، ورفع اسم الإمارات عالياً، لا يتحمله إلا الأبطال الذين يعرفون القيمة الحقيقية لحب الوطن. وقال: كل لاعب حصد ميدالية أو حقق إنجازاً في مسيرته، تجاوز بإرادته وإصراره العديد من التحديات، وقدم الكثير من التضحيات، فكم من لاعب تعرض لإصابة، وهو يجهز نفسه للمنافسات، وكم من لاعب ضحى براحته، وحرص على الاستيقاظ مبكراً لحضور التمارين، وآخرين لا يستمتعون بالطعام الذي يحبونه، لأنهم يخضعون لبرنامج غذائي معين، وكم من بطل لا يجد وقتاً للخروج مع الأصدقاء، حتى يحقق التوازن بين التدريبات والدراسة.

ثقافة

وأوضح الحوسني أنه، وبصفته مدرباً للمنتخب الوطني للناشئين، وينتمي إلى الجهاز الفني للمنتخب بصحبة البرازيلي رامون ليموس، فإنه يتحمل جزءاً كبيراً من المسؤولية تجاه اللاعبين، في مجال ترسيخ ثقافة الانضباط والالتزام في نفوسهم، وأنه حريص على القيام بهذا الأمر على أكمل وجه، وأكد أن مهمة تدريب المنتخب، وسام شرف على صدره، مثمناً الثقة الغالية التي أولاها له اتحاد الإمارات للجوجيتسو، برئاسة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي.

وأشاد بالقيادة الحكيمة للدولة، التي وفرت لأبنائها جميع مقومات التفوق والتألق، وتبوؤ المركز الأول في شتى المجالات والميادين، موضحاً أن رد الجميل والوفاء لهذه القيادة، يتمثل في الحرص على إعلاء راية الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات