قصة

عمر الشامي إنجازات رياضية ومهارات قيادية

يعتبر عمر شريف الشامي من أبرز سباحي الأولمبياد الخاص الإماراتي، وهو محب للقراءة والتمثيل، ومسابقات الفورمولا1، بجانب تفوقه دراسياً، حيث يدرس حالياً في الصف 12، وقاده تميزه الرياضي، وتعاونه مع زملائه إلى اختياره من جانب الأولمبياد الخاص الإماراتي «لاعباً قائداً»، ما أهله للترشح لعضوية المجلس العالمي للاعبين القادة.

ويعتبر تألق الشامي ثمرة جهد أسرته، التي وضعت له برنامجاً دراسياً ورياضياً دقيقاً منذ الطفولة، ومع بلوغه 18 عاماً، تميز في مجالات عدة أبرزها السباحة، وتعددت إنجازاته، حيث توج بذهبية التتابع، وفضية سباق الفراشة في الألعاب الإقليمية «أبوظبي 2018»، وذهبية سباق الصدر وبرونزية التتابع في الألعاب العالمية «أبوظبي 2019»، كما تم اختياره متحدثاً باسم «أصحاب الهمم»، وسفيراً للصحة، و«لاعباً قائداً»، كما حصل على جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في برنامج التميز والذكاء المجتمعي عام 2019، ما حفزه للانضمام للأنشطة المجتمعية.

والتزم الشامي ببرنامج تدريبي خلال أزمة «كورونا»، تحت إشراف نادي أبوظبي للأولمبياد الخاص ،كما التحق بورش في الحاسب الآلي، والزراعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات