دبي عاصمة عالميـة للكاراتيه الشهر المقبل

تستعد دولة الإمارات ومدينة دبي تحديداً، لتصبح بؤرة الاهتمام الدولي والآسيوي والعربي، خلال الشهر المقبل في رياضة الكاراتيه، كونها مقر الاتحاد الآسيوي، ومقر الأمانة العامة للاتحاد العربي.

ومن المنتظر أن تنظم دبي 4 منتديات آسيوية، بحضور دولي حول التحكيم والتدريب والكاتا والكومتيه، وبمشاركة نخبة من الخبراء المتخصصين في العالم، إضافة إلى دورتين تدريبيتين على المستوى العربي، إحداهما حول المنشطات، والثانية لتطوير كاراتيه السيدات.

ففي الثامن من أغسطس سينظم الاتحاد الآسيوي للعبة منتدى التحكيم والحكام لرفع كفاءة حكام آسيا، والمجال مفتوح أمام كل الحكام في العالم للحضور والمشاركة «عن بعد»، وفي الخامس عشر من الشهر نفسه سيقام منتدى التدريب والمدربين، لتطوير أداء المدربين «صانعي الأبطال» في كبرى قارات العالم، وأعلن الاتحاد الآسيوي أن الباب مفتوح لحضور كل المدربين من مختلف قارات العالم.

وفي 22 أغسطس سيكون عشاق هذه الرياضة على الموعد مع منتدى «الكاتا» أحد فروع رياضة الكاراتيه، وهو الفرع الخاص بالاستعراض الحركي «بدون اشتباك»، فيما ستخصص الدورة الرابعة لـ«الكومتيه» الفرع الآخر الخاص باللعبة في حالة اشتباك اللاعبين، وسيحاضر في هذه المنتديات عدد من أبرز خبراء اللعبة في العالم وآسيا.

وعلى النطاق العربي تستعد الأمانة العامة لتنظيم دورتين تدربيتين، إحداهما حول التوعية من مخاطر المنشطات، والثانية حول أساليب وآليات تطوير اللعبة على مستوى السيدات.

وأكد حميد شامس عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للكاراتيه أمين عام الاتحاد العربي أنه سيتم استغلال شهر أغسطس بشكل مثالي في رفع كفاءة الكوادر التخصصية في لعبة الكاراتيه، مستفيدين من مكانة اللواء «م» ناصر عبد الرزاق الرزوقي كونه رئيساً للاتحادين الآسيوي والإماراتي ونائب أول لرئيس الاتحاد الدولي، وأحد صناع القرار الدولي في هذه الرياضة.

تطوير

وقال شامس: «لأن الأجندة الدولية والقارية للبطولات لم تعلن بعد، فقد رأى الاتحادان الآسيوي والعربي أن يُستغل شهر أغسطس في تطوير أداء الكوادر الرياضية ليس في المنطقة فحسب، ولكن على المستوى الدولي، لرفع كفاءة كل العاملين في تلك الرياضة، التي نشأت وتطورت في آسيا، وتحظى بعدد ممارسين كبير، يجعلها الثانية من حيث عدد الممارسين في العالم.

ومن حسن الحظ أن الإمارات تتوفر لديها بنية تحتية رقمية مميزة، تجعل من السهل إقامة مثل هذه المنتديات، وبمجرد الإعلان عن تلك الأحداث شهدت الأيام الأخيرة إقبالاً هائلاً على التسجيل للمشاركة فيها من كل أنحاء العالم».

أجندة

وعن النشاط المحلي ومتى يعود للصالات، ومتى يبدأ لاعبو المنتخب الإماراتي في الاستعداد للبطولات يقول شامس: «بالنسبة للنشاط المحلي سنقرر الأجندة الخاصة به في اجتماع مجلس إدارة الاتحاد المقبل، وبالنسبة لتدريبات المنتخب فإنها لم تتوقف، حيث إن الجهاز الفني على تواصل مستمر مع اللاعبين، من أجل تطبيق برامج التدريبات المنزلية عن بعد، وبالنسبة للتدريبات داخل الصالات، فإن الأندية بات مسموحاً لها حالياً التدريب وفق الإجراءات المعتمدة لديها من المجالس الرياضية والهيئة العامة للرياضة، وعندما تعتمد أجندة البطولات الرسمية للمنتخبات سنضع برامجنا للاستعداد لها». وأضاف: «لدينا أبطال مصنفون وبطلات مصنفات على المستويات القارية والعربية، أبرزهم مروان المازمي بطل آسيا للرجال، وفاطمة خصيف بطلة آسيا للناشئات مرتين على التوالي، وشمسة العامري التي مثلت الدولة بأولمبياد الشباب بعد اعتماد اللعبة أولمبياً، وعلى مستوى العرب فإن المنافسة دائماً تكون بين الإمارات والسعودية والكويت لاحتلال المركز الثاني بعد مصر، التي تحتل المركز الأول، ونعمل حالياً على إعداد كتيب عن تاريخ رياضة الكاراتيه في الدولة منذ التأسيس في عام 1990، وأبرز الإنجازات والأبطال، والفكرة تم اعتمادها من قبل مجلس إدارة الاتحاد في اجتماعه الأخير، ويتم حالياً تحديد فريق العمل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات