220 مدرباً في دورة «طائرة الأولمبياد الخاص»

شارك 220 مدرباً ومدربة من الإمارات، السعودية، مصر، المغرب، موريتانيا، الأردن، السودان، البحرين، سوريا، فلسطين، تونس، العراق، اليمن، في الدورة التدريبية للكرة الطائرة، ضمن برنامج الدورات التدريبية لـ«الأولمبياد الخاص» عن بعد، وبتنظيم إماراتي ومثل الأولمبياد الخاص الإماراتي في الدورة 84 مدرباً ومدربة.

وأكد طلال الهاشمي المدير الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي أن الرياضة هي وسيلة مثلى لدمج الرياضيين من أصحاب الهمم داخل مجتمعاتهم، موضحاً أهمية الرياضة على مستوى الأسرة والمجتمع، وأهمية الدور الذي تلعبه في تغيير حياة المعاق فكرياً، وتعيد تقديمه إلى مجتمعه بصورة رائعه، وموجهاً الشكر للرئاسة الإقليمية للأولمبياد الخاص على التواصل الدائم، ودعم برامج وحدة الرياضة والتدريب بالأولمبياد الخاص الإماراتي، وتوفير فرص التدريب عن بعد للمدربين والمعلمين بالمنطقة، من خلال سلسلة من الدورات التدريبية، عبر منصة «زووم» الافتراضية، كما قام بتوجيه التحية للمدربين والمعلمين على مشاركتهم الدائمة والرغبة في مواصلة التعلم والتطوير، وتمنى لهم جميعاً التوفيق والسداد، محيياً المتحدثين الرئيسيين في الندوة وهم: دكتور عاطف رشاد، ودكتور عماد محيي الدين، ودكتور شريف الفولي.

أهمية

وقال د. عماد محيي الدين مدير عام الرياضة والتدريب بالرئاسة الإقليمية: إن أهمية إقامة تلك الدورة تهدف إلى زيادة عدد الرياضات، التي تشارك بها برامج المنطقة الـ 23 في الألعاب الإقليمية والعالمية، خصوصاً أن هناك استحقاقات مقبلة للمنطقة سوف تتكشف بعد انتهاء جائحة «كورونا» وعودة الأنشطة إلى سابق عهدها مثل الألعاب الإقليمية العاشرة والألعاب العالمية الصيفية 2023، والتي تقام بألمانيا، وتسعى الرئاسة الإقليمية إلى زيادة عدد الرياضات، وزيادة عدد المشاركين في تلك الألعاب، وأشار إلى أن الدورة تأتى استكمالاً لمجموعة الدورات، التي اعتمدتها الرئاسة الإقليمية، وقام بتنظيمها الأولمبياد الخاص الإماراتي، والذي قام بالفعل بدور رائع وبناء، ونجحت الدورات نجاحاً كبيراً.

وحرص محيي الدين خلال المحاضرات الحديث عن الكرة الطائرة والفروق بينها، وتوقف طويلاً عند الكرة الطائرة في الأولمبياد الخاص، واستفاض بالحديث عن مبادئ الكرة الطائرة لدى ذوي الإعاقة الفكرية، واختتم المحاضرات بالحديث عن تنظيم المسابقات الخاصة برياضة الكرة الطائرة في الأولمبياد الخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات