البابا فرانسيس يشد أزر «زاناردي»

أليكس زاناردي بطل يقاتل حتى الرمق الأخير | أرشيفية

بعث قداسة البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، برسالة تشجيعية إلى الإيطالي أليكس زاناردي، سائق الفورمولا 1 السابق، وبطل البارالمبياد، والذي يعاني من غيبوبة، بعد تعرضه لإصابة شديدة في الرأس، في حادث تحطم أثناء سباق للكراسيّ المتحركة. ونشرت صحيفة «لاغازيتا دييلو سبورت» الإيطالية، رسالة البابا فرانسيس المكتوبة بخط اليد، وقال فيها: «قصتك مثال لكيفية البدء مرة أخرى، بعد توقف مفاجئ، لقد أثبت من خلال الرياضة، كيف تعيش الحياة كالأبطال، ما يجعل الإعاقة درساً في الإنسانية، شكراً لإعطائك القوة لأولئك الذين فقدوها، وفي هذه اللحظة المؤلمة، أنا قريب منك، أدعو لك ولعائلتك».

ولا تزال حالة زاناردي مستقرة، وفقاً لآخر بيان صادر عن مستشفى سانتا ماريا أيل سكوت في سيينا، حيث تم علاجه منذ الحادث المروع، الذي وقع الجمعة الماضية في توسكانا، عندما فقد السيطرة على دراجته اليدوية، خلال سباق وطني للرياضيين المعاقين في مدينة بيزا الإيطالية، وانحرف إلى حركة المرور القادمة، قبل أن يصطدم بشاحنة كبيرة، حطمت وجهه، وقال الأطباء إنه أصيب بصدمة في الوجه والجمجمة، ليعلن المستشفى أنه مخدر دائماً، ويبقى التكهن صعباً بمستقبل حالته.

وكان الإيطالي زاناردي (53 عاماً)، تم بتر ساقيه، بعد تحطم مرعب في سباق للفورمولا 1 في ألمانيا، خلال سبتمبر 2001، لكنه قاتل مرة أخرى للفوز بأربع ميداليات ذهبية، وفضيتين في أولمبياد المعاقين في دورتي لندن وريو دي جانيرو، كما تنافس في ماراثون مدينة نيويورك، وحقق رقماً قياسياً في الرجل الحديدي، إضافة إلى تصميم الأطراف الصناعية الخاصة به، وتعلم المشي مرة أخرى أثناء شفائه. كذلك نشر نيكولو، نجل زاناردي، صورة على «إنستغرام»، وهو يمسك بيد والده، مع تعليق: «أنا لن أترك هذه اليد، تعالَ يا أبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات