عبيد مفتاح: عودة الألعاب الجماعية «مبهمة»

أكد عبيد مفتاح رئيس شركة الألعاب الرياضية بنادي الوحدة أن الرؤية بشأن عودة النشاط الرياضي في الألعاب الجماعية ما زالت مبهمة، مشيراً إلى أن الوحدة أرجأ وضع خططه وتصوراته، بشأن الموسم المقبل لما بعد الانتخابات المزمع إقامتها بين شهري يوليو وأغسطس المقبلين، وذلك بعد قرار تثبيت الانتخابات في موعدها وعدم تأجيلها، ووضوح الرؤية من جانب الاتحادات الجديدة، وشدد على أن عودة التدريبات في شهر يوليو خاصة بالنسبة لكرة السلة صعبة، موضحاً أن الوحدة رفض الموعد المقترح من اتحاد السلة باستكمال الموسم الحالي في بداية أغسطس، وعودة التدريبات في يوليو خصوصاً أنه لم يصدر قرار من الجهات المعنية باستئناف التدريبات، إضافة إلى أسباب عدة أخرى، أهمها ما يتعلق باللاعبين الأجانب بعد انتهاء عقود الأجانب، وصعوبة التعاقد مع لاعبين آخرين، فضلاً عن الكلفة المالية العالية.

اجتماعات

وقال: «هناك اجتماعات متواصلة بين رؤساء شركات الألعاب الجماعية، وعقد مجلس أبوظبي الرياضي اجتماعاً مع أندية أبوظبي الأسبوع الماضي، لمناقشة عودة النشاط والتحديات، التي تواجه الأندية، وطرحنا عدداً من النقاط المهمة حول الموسم الجديد، ومسألة اللاعبين الأجانب، التي طالبنا بإلغاء الأجنبي في عدد من الألعاب، إضافة إلى الميزانيات والبنية التحتية»، وأضاف «لا يمكن وضع تصور نهائي حول الموسم المقبل، لأن الاتحادات لا تملك تصوراً واضحاً من جانبها وتواريخ محددة لبدء الموسم وآلياتها باستثناء اتحاد كرة السلة، الذي أعلن استكمال الموسم الحالي في أغسطس، وأكدنا أننا مع القرار، ولكن من الصعوبة استكماله في هذا التوقيت خصوصاً أن الفرق تحتاج لوقت كاف لإعادة تأهيل اللاعبين، ولذلك شددنا على رغبتنا في عودة المنافسات اعتباراً من سبتمبر».

موارد

وأوضح أن الوحدة ينتظر اتضاح الصورة تجنباً للمخاطرة، واستنزاف موارد مالية في ظل الوضع الحالي الصعب، الذي فرضه انتشار جائحة كورونا، خاصة في مسألة التعاقد مع لاعبين أجانب في الألعاب الأجنبية، إذ انتهت عقود الأجانب في اليد والسلة، وفضلنا عدم التجديد مع الثنائي الأمريكي في السلة ولاعب مقيم سوري في كرة اليد، باستثناء محترف واحد في الطائرة بكلفة بسيطة، بعكس اليد والسلة، اللتين تحتاجان لمبالغ مالية أكبر للتعاقد مع أجانب.

اهتمام

وقال «اهتمامنا الأكبر على فرق المراحل السنية لإعادة بناء قاعدة قوية خصوصاً أن الفرق الأولى ليست منافسة بالشكل المطلوب بعد أن توقفت لسنوات طويلة قبل قرار عودتها مرة أخرى، ونسعى للحفاظ على أبنائنا، وإعدادهم بالشكل الأمثل ليمثلوا مستقبل الوحدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات