«الأولمبية» تساعد الاتحادات في عقد «العمومية» عن بُعد

صورة

خاطبت اللجنة الأولمبية الوطنية، الاتحادات الرياضية المعنية باعتماد النظام الأساسي وانتخابات لتشكيل مجالس إدارات جديدة لدورة العمل من 2020 إلى 2024، وعرضت مساعدتهم تقنياً في عقد اجتماعات للجمعيات العمومية عن بعد خلال الشهور المقبلة، لتجاوز قرار منع التجمعات ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وهو الأمر الذي دفع على سبيل المثال، الاتحاد الدولي للكرة «الفيفا»، أكبر منظمة رياضية في العالم، إلى الدعوة لعقد الجمعية العمومية المقبلة عن بعد، إلا أن موقف الاتحادات الرياضية، لا يزال غامضاً أمام عرض اللجنة الأولمبية الوطنية، بعدما قرر أغلبها في وقت سابق، تأجيل عقد الجمعيات العمومية العادية، والتي عادة ما تقام مع نهاية كل موسم، لاعتماد الميزانيات، وتقييم برامج العمل والمسابقات، وبالتالي ستكون هناك صعوبة في عقد عموميات غير عادية لاعتماد النظام الأساسي، ثم عقد عموميات عادية لانتخاب مجالس الإدارات استناداً للنظام الأساسي المعتمد لكل اتحاد، والمتوافق مع النظام الأساسي للاتحادات الدولية.

عدم الاستعجال

يقول صالح محمد حسن الأمين العام لاتحاد ألعاب القوى، أحد الاتحادات المؤجلة للجمعية العمومية، بسبب الظروف الحالية: «تلقينا عرضاً بالفعل من اللجنة الأولمبية الوطنية لعقد اجتماع عمومية الاتحاد عن بعد، ولكننا ننتظر تحديد موعد الانتخابات، لاتخاذ القرار المناسب في كيفية عقد الجمعية العمومية، وإن كنت أفضل المواجهة المباشرة مع الأعضاء، لأن هذا يخلق نوعاً من الحوار والمناقشة بشكل فعال أكثر من الاجتماعات عن بعد»، وأضاف: «أرى أنه لا داعي للتعجل في عملية إجراء الانتخابات في الفترة الصعبة الحالية، وأميل إلى الرأي بالتمديد لمدة عام، حتى نعبر الأزمة، وهو الأمر الأكثر أهمية حالياً، وتكون أيضاً لدى مجالس إدارات الاتحادات واللجنة الأولمبية، فرصة لدراسة وافية عن النظام الأساسي قبل عرضه على عموميات الاتحادات لاعتماده، والأخذ به في انتخابات مجالس الإدارات المقبلة».

تأييد الفكرة

فيما أيد الدكتور أحمد المطوع الأمين العام لاتحاد الكرة الطائرة، فكرة عقد اجتماع الجمعيات العمومية للاتحادات الرياضية عن بعد، بعدما قرر الاتحاد في وقت سابق تأجيل الجمعية العمومية العادية، التي كانت مقررة في مارس الماضي، لظروف تفشي فيروس «كورونا»، وقال: «لدينا في مجلس إدارة الاتحاد الإمكانية لعقد الاجتماعات عن بعد، ولكن الأمر في النهاية يبقى في يد من مجالس إدارات الاتحادات الأخرى، وأرى من وجهة نظري، ضرورة استخدام التكنولوجيا في تجاوز الأزمة الحالية، وليس هناك خيار آخر، خاصة ونحن نرى القيادة الرشيدة، وهي تعقد اجتماعاتها وتتخذ قرارات مهمة طوال الفترة الأخيرة من خلال اجتماعات تعقد عن بعد»، وأكمل: «يمكن إجراء انتخابات لتشكيل مجالس الإدارات الجديدة، من خلال عقد جمعيات عمومية غير عادية عن بعد، والثقة متبادلة بين الأندية والاتحادات، وستكون الإمارات من أولى الدول المعتمدة للانتخابات عن بعد».

خدمات خاصة

من جانبه، عرض علي الضنحاني عضو مجلس إدارة اتحاد كرة الطاولة، تقديم خدمات خاصة من قبل شركته للمساعدة على عقد الاجتماع عن بعد سواء للهيئة العامة للرياضة أو للجنة الأولمبية الوطنية أو للاتحادات والأندية، وقال: «نحن لدينا استعداد للعمل من هذه الساعة مساهمة منا لنسابق الزمن ولا نقف مكتوفي الأيدي، بتقديم كل شيء وبدون أي مقابل لتطوير الرياضة في الدولة، وأرى أنه لا يوجد سبب لتأجيل الانتخابات للدورة الجديدة، بل يجب أن تكون الأولوية للنظر إلى أسباب تراجع الرياضة، ووضع الخطط المستقبلية للتطوير وتفعيلها، لأن اليوم الذي يذهب لا يعود، والإمارات متقدمة في كل المجالات إلا الرياضة، وأرى أن تجديد الدماء أمر ضروري وأصحاب الخبرة لا غنى عنهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات