إنجاز

متطوّعة الأولمبياد الخاص محترفة وقيادية

سلمى السلامي نموذج للإرادة والتحدي | من المصدر

سلمى خميس السلامي «15 عاماً»، نموذج رائع للإرادة، والتحدي، وكانت «الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص» أبوظبي 2019، محطة مهمة، وعلامة فارقة في حياتها، وبدأت قصة سلمى كمتطوعة وشقيقاتها في «الألعاب العالمية»، أبوظبي 2019، وعايشت وأسرتها المسابقات، وأعجبت كثيراً بالقصص الملهمة للمشاركين، وبعدها كان قرار انضمامها إلى الأولمبياد الخاص وتصنيفها في ألعاب القوى فحصدت العديد من الميداليات الذهبية في ألعاب القوى، ما كان له بالغ الأثر في تطور مستواها الدراسي، وتقول والدتها «شخصية ابنتي، تطورت للأفضل من حيث تحملها المسؤولية وتكوين صداقات،وأصبح لديها طموح القيادة من خلال الأولمبياد الخاص».

وخلال عام واحد فقط حققت سلمى قفزات كبيرة، بحصولها على عدد من الميداليات، واختيرت متحدثة رسمية للأولمبياد الخاص في المؤتمر الدولي للشباب في مصر، ورشحت من جانب الأولمبياد الخاص الإماراتي، قبل أزمة «كورونا» سفيرة للصحة، كما رشحت عضواً في مجلس الشباب العربي.

وأكدت سلمى أنها تتدرب عن بُعد ،وأشارت إلى أن الرياضة منحتها فرصة تكوين صداقات، كما انعكست عليها بالإيجاب في التحصيل الدراسي، وأنها تنوي مواصلة حصد الميداليات، والقيام بدور إيجابي في برامج القادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات