مالونجا: هزيمة «كورونا» التحدي الأكبر

مادلين مالونجا | البيان

أكدت الفرنسية مادلين مالونجا، بطلة العالم في الجودو 2019، أنها استقبلت قرار تأجيل أولمبياد طوكيو 2020، بخيبة أمل في بادئ الأمر، لكنها بعد قليل من الوقت، نظرت إلى الأمر بشكل مغاير، حيث وجدت القرار فرصة إضافية للاستعداد عقلياً وجسدياً بشكل مغاير، وفي ظروف مختلفة فرضها وباء «كورونا»، قد تسهم في تغيير شامل في أدائها الرياضي وبنائها النفسي والعقلي، وحتى على مستوى حياتها الاجتماعية.

واتخذت مادلين مالونجا هدفاً استراتيجياً جديداً في حياتها وهو مواجهة ظروف «كورونا»، والخروج من أزمة الوباء بأكبر مكاسب على المستوى الرياضي والشخصي والعائلي، معتبرة تخطي هذه الأزمة العالمية بنجاح هي البطولة الأهم أمامها، وأمام جميع الرياضيين حول العالم.

تغيير

وأضافت، مادلين مالونجا (26 عاماً) وبطلة العالم في وزن 78كغ، في تصريحات خاصة لـ«البيان»: تأجيل أولمبياد طوكيو، منحني وقتاً إضافياً للاستعداد، لوقت طويل في ظروف العزل الصحي في فرنسا، حيث تغير أسلوب الحياة كله، أصبح الوقت أطول والحركة أقل، لا مجال للخروج للتمرين، ولا حركة من أي نوع باستثناء تلك الخطوات داخل المنزل، وقررت أن أتكيف مع الوضع الجديد لأطول وقت ممكن، لا سيما أن هناك تصريحات تؤكد أن العزل الصحي قد يستغرق شهوراً، لذلك غيّرت نظامي الغذائي، وخلقت لنفسي بدائل للتمرين في المنزل، وهي ليست تدريبات مثل التي تعودت عليها في النادي، لكنها تؤدي الغرض لو ضاعفت وقت التمرين، ولديّ الوقت بالتأكيد، كما تغيرت عاداتي الاجتماعية، وأصبحت أتواصل أكثر بالأصدقاء حول العالم «أون لاين»، غيرت كل شيء، وأجد هذا التغيير رغم قساوة الظروف أفضل، ويساعدني على اكتساب مهارات جديدة، على مستوى الحياة بوجه عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات