ترحيب رياضي بقرار تأجيل أولمبياد 2020

إجماع رياضي على قرار تأجيل أولمبياد طوكيو | وكالات

رحّب عدد من الاتحادات والقيادات الرياضية بالدولة بقرار اللجنة الأولمبية الدولية واليابان تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، إلى صيف العام المقبل، وذلك على خلفية تفشي وباء فيروس «كورونا» المستجد، حيث أشاروا إلى أن القرار يصب في مصلحة الرياضيين وحفاظاً على سلامتهم، كما أكدوا أن الظرف الصحي الراهن استدعى التأجيل، كما أن المسابقة لو أقيمت لاتسمت بالضعف وغياب المنافسة الحقيقية نظراً لعدم جاهزية معظم اللاعبين لابتعادهم عن التدريبات الفعلية والاكتفاء بالتدريبات المنزلية والتدريب عن بُعد، وكان البيان الصادر عن اللجنة المشتركة بين الاتحاد واللجنة الأولمبية الدولية واليابان قد أشار إلى أن الظروف الراهنة وبناءً على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (الألماني توماس باخ) ورئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) إلى أن الأولمبياد الثاني والثلاثين في طوكيو يجب أن يتم تأجيله إلى ما بعد العام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي.

وكانت دورة الألعاب مقررة بين 24 يوليو و9 أغسطس، وأجرى باخ وآبي مباحثات هاتفية، كشف على إثرها المسؤول الياباني أن بلاده اقترحت تأجيل الأولمبياد لفترة عام، وأوضح آبي: «اقترحت تأجيلاً لنحو عام (للألعاب الأولمبية)، والرئيس باخ رد موافقاً بنسبة 100 بالمائة»، وتأتي هذه الخطوة بعد ضغوط متزايدة على منظمي دورة الألعاب لإرجاء الموعد المقرر، على خلفية تفشي «كوفيد-19»، الذي دفع إلى فرض قيود واسعة على حركة التنقل والسفر، وجمّد النشاط الرياضي في العالم.

قرار في محله

وأشاد ذيبان المهيري أمين عام اللجنة البارالمبية الإماراتية لأصحاب الهمم، بقرار اللجنة الأولمبية الدولية رسمياً بتأجيل أولمبياد طوكيو 2020 إلى العام المقبل كحد أقصى، لافتاً إلى أن القرار في محله، وجاء في التوقيت المناسب حفاظاً على سلامة الرياضيين وقوة المنافسة.وقال المهيري: لاعبونا يلتزمون بالتدريب عن بُعد، لكنه بطبيعة الحال لا يغني عن التدريب الجماعي المباشر الذي يعد محطة أساسية في إعداد اللاعبين للدورة البارالمبية بطوكيو، ولو كانت البطولة أقيمت في وقتها لجاءت المسابقة دون المستوى بلا شك، نظراً لعدم جاهزية معظم اللاعبين حول العالم بسبب بعدهم عن التدريب الفعلي لتفشي فيروس كورونا والتدابير الوقائية التي اتخذتها معظم الدول.

ضغط دولي

وأضاف: هناك العديد من الدول طالبت بالتأجيل، بل وأعلن البعض منها عدم مشاركته في المسابقة، نظراً للوباء المتفشي حالياً، والتأجيل كان ضرورة يستوجبها الظرف الراهن.وأشار المهيري إلى أن هناك العديد من المسابقات والبطولات التي تم إلغاؤها والمؤهلة لأولمبياد طوكيو، وبالتالي فإن ملامح المتأهلين النهائيين للدورة باليابان لم تكتمل، لذا كان التأجيل أمراً حتمياً.

وتابع: بالتأكيد ستكون هناك برمجة جديدة لكافة المسابقات التي ألغيت فور انتهاء الفيروس المتفشي، حيث ستعود المياه إلى مجاريها وتستأنف المسابقات المؤهلة التي تم إلغاؤها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات