أمجد جرار: «الكرك» خطر على صحة الرياضيين

أكد الدكتور أمجد حسن جرار، خبير التغذية المحاضر في قسم الأغذية والصحة بجامعة الإمارات لـ«البيان الرياضي» أن تمرينات الرياضيين المنزلية، لها طبيعة خاصة، إذ إنه لا بد من نظام غذائي يتماشى مع طبيعة المرحلة، حيث تعتمد على شدة ومدة التمرين، ولياقة وتغذية اللاعب نفسه، والتي تتماشى طردياً مع المجهود البدني.

حيث يقل معدل الطاقة من 25 إلى 30% في فترة الراحة. وأضاف: القاعدة العامة هي الإكثار من الخضراوات، مع البعد عن تناول الحلويات والمشروبات ذات السعرات الحرارية العالية، وخصوصاً «الكرك»، حيث يحتوي هذا المشروب على سعرات حرارية عالية.

وتماشياً مع التدابير الاحترازية، التي اتخذتها الدولة للحفاظ على سلامة وصحة الأفراد من تفشي فيروس «كورونا» بالتزام المنزل قدر المستطاع، والابتعاد عن مناطق الازدحام، يقدم الدكتور أمجد جرار بعض الإرشادات التوعوية الرامية إلى ضمان أداء جيد للتمرينات المنزلية، بهدف الحفاظ على اللياقة البدنية، وتقليل نسبة الهبوط، وهذا الأمر لم يتحقق إلا باتباع نظام غذائي سليم.

زيادة الوزن

النقطة الأولى والجوهرية هي أهمية الالتزام بالتدريبات المنزلية، من حيث الكم والكيف، واتباع نمط صحي في تناول الوجبات الغذائية، والانتظام في مواعيد النوم، وذلك بهدف تجنب الزيادة في الوزن، ما يؤدي إلى ضعف اللياقة البدنية، وما ينتج عنها من هبوط في الأداء والمستوى الفني، وعدم الانسياق وراء الأهواء في تناول الوجبات الغذائية غير الصحية، والابتعاد عن السهر.

ويمكن لمن يتوفر لديهم آلات رياضية بسيطة، مثل «السيكل المنزلي» و«آلة الجري»، مع بعض الأدوات المقوية للعضلات، استخدام هذه الآلات وممارسة الرياضة بانتظام، مع تنفيذ بعض تمارين الثبات، وشد البطن، فإن الرياضي سيتجنب ضعف اللياقة البدنية، وعندما تعود عجلة المسابقات للدوران، أو الانخراط في التدريبات الجماعية لأنديتهم، فإن الرياضي سيكون قد حافظ على قدر كبير من لياقته البدنية، حتى لو أنه فقد بعضها فإن استعادتها ستكون سهلة وميسرة.

ومن النقاط المهمة أيضاً حرص الأندية على مساعدة لاعبيها في إرسال قائمة بالأغذية التي يمكن تناولها على مدار اليوم، بما يتماشى مع طبيعة مرحلة التدريبات الفردية، والبعد عن الأطعمة التي تحتوى على سعرات حرارية عالية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات