العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    البناي لرئيس اتحاد الشطرنج: احفظ ماء الوجه بالاستقالـة

    الشطرنج الإماراتي يواجه أزمة حادة حالياً | البيان

    «بلغ السيل الزبى»..هكذا استهل إبراهيم البناي رئيس نادي دبي للشطرنج والثقافة حديثه عن الأزمة الحالية لاتحاد الشطرنج بعد استقالة 6 أعضاء من مجلس إدارته، وواصل البناي قائلاً: الأمور لا يمكن السكوت عليها، والصبر نفد، النشاط شبه مجمد منذ فترة طويلة، وموقف الهيئة العامة للرياضة سلبي للغاية ومستغرب، هم يقولون إنه تدخل في شؤون اللعبة وهذا خطأ لأن الشكوى والطلب جاء من الأنية نفسها، كيف يستقيل 6 أعضاء من 8 والهيئة تظل ساكتة وكأنها لم تر شيئاً، لقد طلبنا عقد جمعية عمومية واختيار لجنة مؤقتة لإدارة الاتحاد ولكن لا حياة لمن تنادي، لطالما كان الشطرنج العلامة المضيئة لرياضة الإمارات وإنجازاته تتحدث عن نفسها ولكن سنخسر كل ما حققناه بسبب تمسك الرئيس الحالي بمنصبه، مع احترامي له، أقول له احفظ ماء الوجه بالاستقالة، اللعبة تحتضر وتحتاج إلى إنعاش عاجل وعلى الهيئة أن تتحمل مسؤوليتها في ذلك، هل يعقل يستقيل 6 أعضاء دون سبب؟ ما يحدث في الاتحاد لم يشهده منذ تأسيسه.

    فتيل الأزمةوكشف البناي عن الشرارة التي أشعلت فتيل الأزمة قائلاً: المصالح الشخصية طغت على تسيير الاتحاد، هناك أندية تعرضت للظلم، وأندية تم إشهارها دون احترام للوائح والقوانين، نحن لسنا ضد تأسيس أندية جديدة بل فكرة ممتازة ولكن لا يكون ذلك من أجل مصالح شخصية وحشد أصوات انتخابية، وهل هذه الأندية أكملت الشروط القانونية لإشهارها؟ وكيف لنادٍ يشارك بلاعب واحد يكون صوته مساوياً لناد يضم عشرات اللاعبين.

    وعن الإنجازات القياسية التي يتباهى الاتحاد الحالي بتحقيقها خلال مدته الانتخابية، أكد البناي أنها مجرد استعراض إعلامي لأن لعبة الشطرنج منجم البطولات منذ عقود، إضافة إلى أن الفضل في تحقيقها يعود للأندية التي تصرف من ميزانياتها على لاعبيها.

    من جهة أخرى استنكرت الأندية الشطرنجية الأعضاء في الجمعية العمومية لاتحاد الشطرنج، صمت الهيئة العامة للرياضة على ما أسموه بالمخالفة القانونية التي بات عليها الاتحاد بعد استقالة ستة من أعضائه في أوقات سابقة، واستقال كل من نائب رئيس الاتحاد، عبد العزيز خوري، والأمين العام، حسين الشامسي، والأمين العام المساعد مهدي عبد الرحيم، وأعضاء مجلس الإدارة، طارق خوري وهشام الطاهر، وعبدالله عبدالرحمن، ودعا الأعضاء، للعمل بنص المادة 51 من اللائحة التنفيذية للاتحادات التي تخص استقالة مجلس الإدارة إذا تقدمت الأغلبية المطلقة من أعضائه باستقالة جماعية أو استقالات فردية خلال مدة لا تزيد على شهر واحد، وشددوا على أن الوضعية الحالية التي عليها الاتحاد، بوجود عضوين فقط في منصبيهما قد تسبب في تجميد اللعبة منذ أربعة أشهر لعدم وجود أنشطة وبرامج محلية منذ اندلاع أزمة استقالات الأعضاء، قبل أربعة أشهر مما أثر بشكل مباشر على تراجع لاعبي ولاعبات الدولة.

    طباعة Email