«الغواي» و«تي 46» يتألقان في انطلاقة «نادي الشارقة للصقارين»

إثارة بالغة في منافسات اليوم الأول للبطولة | من المصدر

وسط أجواء تنافسية وإثارة خطفت الأنفاس في مختلف الأشواط، انطلقت في منطقة مليحة، منافسات النسخة الثالثة لبطولة نادي الشارقة للصقارين «التلواح»، التي ينظمها بالتنسيق والدعم الفني اللامحدود مركز حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لإحياء التراث، وتقام تحت رعاية سموالشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، وتعد ملتقى رياضياً وتراثياً واجتماعياً من مختلف الجنسيات الذين يجتمعون معاً تحت مظلة هذه الرياضة الشعبية ذات التاريخ الحافل في الدولة والمنطقة، وشهدت منافسات اليوم الأول مشاركة 175 طيراً وعدد كبير من الصقارين، وتفوق الطير «الغواي» في فئة جير تبع جرناس، لمالكه علي شخبوط علي سعيد الكعبي، بعدما حقق المركز الأول قاطعاً المسافة بزمن وقدره 17.282 ثانية، وجاء ثانياً «سميسم» لمالكه أحمد راشد سعيد بن سرود المنصوري، وثالثاً «مدلل»، فيما حقق «الناموس» في فئة جير تبع فرخ، الطير «تي 46» لمالكه أحمد عبد الله علي حمد بوهليبة، بعدما حقق زمناً وقدره 17.533 ثانية، وحل ثانياً «تي 1» لمالكه سعيد عبيد عيسى المهيري، وثالثاً «لابق» لمالكه «عبد الله حموده تركي الكتبي، تتواصل اليوم المنافسات، بإقامة شوطي فئة جير بيور فرخ وجرناس، فيما سيكون الختام في اليوم الرابع مع منافسات الناشئين في فئتي جير تبع فرخ وجرناس.

مضمار جديد

وأكد عبد العزيز بن سلطان آل علي، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، أن انطلاقة النسخة الثالثة جاءت ناجحة على كافة الجوانب، ولعل الأبرز هو تدشين المضمار الجديد الذي تم استخدامه لأول مرة في البطولة، وفق مواصفات رائدة من نوعها محلياً وعالمياً، ساهمت في تكافؤ فرصة جميع المشاركين من ناحية الظروف الجوية، وعززت من قوة المنافسات، وقال: المنافسات تسير بسلاسة، ونتمنى التوفيق لجميع المشاركين وأن يحققوا المزيد من الأزمنة المميزة التي شهدها اليوم الافتتاحي، وهو ما يعكس حسن تدريباتهم والتنافس المرتقب هذا الموسم.

مشاركة بريطانية

تأكيداً لدور بطولات الصيد بالصقور في نشر وإبراز قيم التسامح على أرض الدولة، شهدت البطولة مشاركة العديد من الجنسيات المتنوعة، منهم البريطاني هاري إيان غارلاند، الذي نال جائزة الصقار المتميز في اليوم الأول، وهو الذي دأب على المشاركة في بطولات صيد الصقور وأصبح أحد الهواة للرياضة التراثية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات