اكتمال وصول الوفود والورود في انتظار البعثات

دبي تستقبل 123 دولة مشاركة في مونديال أصحاب الهمم للقوى

صورة

اكتمل وصول الوفود الدولية القادمة من مختلف القارات إلى دبي، تمهيداً للمشاركة في بطولة العالم لألعاب القوى لأصحاب الهمم، التي تستضيفها «دانة الدنيا»، اعتباراً من الخميس المقبل، وتستمر حتى 17 نوفمبر الجاري، وهو الحدث الذي سيكون الأكبر بتاريخ بطولات العالم، بمشاركة نحو 1500 رياضي ورياضية من 123 دولة، تتقدمهم الإمارات، إلى جانب وجود أكثر من 1100 مرافق إداري، وحضور نحو 350 إعلامياً لتغطية الحدث.

واستقبلت اللجنة المنظمة الوفود المشاركة عبر مطار دبي الدولي، بالورود وأجواء المحبة الدافئة، وبما يعكس كرم الضيافة العربية الإماراتية، ويؤكد قيم التسامح والسعادة التي تميز الدولة، وتجعل منها قبلة للعالم، من أجل إقامة أهم وأكبر الأحداث الدولية.

وحرصت اللجنة المنظمة على تأمين كافة سبل الراحة منذ وصول الوفود، عبر الوجود عند بوابات الطائرات، والتنسيق من أجل ترتيبات المعدات الخاصة بأصحاب الهمم، إلى جانب تسهيل عملية التنقل إلى مقر الإقامة ومواقع التدريبات، ووضع أرقام التواصل لخدمة الوفود دون توقف، بصورة 24 ساعة متواصلة يومياً.

تفقّد مرافق البطولة

وقام ثاني جمعة بالرقاد رئيس نادي دبي لأصحاب الهمم، رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى لأصحاب الهمم، بتفقد جميع مرافق البطولة في الموقع الرئيس في نادي ضباط شرطة دبي، الذي سيحتضن المنافسات، ومقر التدريبات في نادي الوصل، والتوجيه بتأمين أفضل الخدمات والتسهيلات للمشاركين لتنظيم الحدث، وفق أعلى المعايير، والنجاح المرتبط دائماً بمكانة الدولة، ذات الريادة في تنظيم أكبر وأهم البطولات، والتي تقدم نموذجاً يحتذى به دولياً في كيفية دعم ودمج أصحاب الهمم، وإبراز قدراتهم، وتحفيزهم على التفوق والإبداع، وأكد بالرقاد، أن برنامج فعاليات الحدث معتمدة مسبقاً، وتسير بدقة، وبحسب الترتيبات المحددة من قبل اللجنة المنظمة، وبالتنسيق مع الاتحاد الدولي، الذي عبّر عن راحته لما لمسه من جدية بالعمل وتنسيق نابع من الخبرات المتراكمة، التي نفتخر بامتلاكها عبر التصدي لتنظيم العديد من البطولات العالمية على مدار السنوات الماضية، ورحب بالرقاد بالوفود المشاركة، مؤكداً أنهم في بلدهم الثاني، وأن وجودهم هنا فرصة لمد جسور التعاون معهم، وجعلهم يعيشون أوقاتاً مليئة بالمحبة والسعادة للعودة إلى بلادهم بذكريات تبقى عالقة في أذهانهم للأبد.

سير العمل

ويوجد ماجد العصيمي مدير البطولة، رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، على مدار الساعة في موقع الحدث، للوقوف على سير العمل، والتواصل مع الفرق المنظمة والمتطوعين لإنجاز كافة الترتيبات اللازمة قبل انطلاق الحدث العالمي، واعتبر أن الأرقام القياسية التي تشهدها هذه البطولة، تشكل مسؤولية مضاعفة، وحافزاً من أجل استضافة الحدث بنجاح، والتأكيد على قدرات أبناء الدولة في التصدي للمهمات المضاعفة بكل عزيمة وإصرار، ويقوم العصيمي بمتابعة كافة الإجراءات التي يتم تنفيذها على صعيد ترتيبات البطولة، وقال: إقامة هذه البطولة تحقق بفضل الدعم اللا محدود من قبل القيادة الرشيدة، التي تضع أصحاب الهمم في أولوية الاهتمامات، وهذا الأمر يجعلنا أمام تحدٍ من أجل تقديم الصورة الناصعة والمميزة للدولة، ومن خلال الوجود في موقع الحدث، فإن الشعور العام، هو الارتياح لما لمسناه من جهد من فرق العمل والمتطوعين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات