سيف وأسماء يخطفان الأضواء في سباق ترايثلون حتا

فاز سيف علي معضد، بالمركز الأول في فئة سبرنت، في سباق حتا للترايثلون الذي نُظِمَ يوم الجمعة الماضي بمشاركة 300 لاعب ولاعبة من مختلف الجنسيات، وبلغ عدد المواطنين المشاركين فيه 30 لاعباً ولاعبة.

وعلى مستوى السيدات للفئة نفسها، فازت أسماء الجناحي بالمركز الأول، كما حققت المركز الثالث في الفئة العمرية 19-29 في منافسات (2.7 كلم جري، 750 م سباحة، 2.7 كلم جري، 20 كلم دراجات، 430 م جري). وفي فئة الناشئين كانت المراكز الأولى، من نصيب المواطنين، وفاز بالمركز الأول في سباق سوبر سبرنت حمدان أحمد، وحل ثانياً أحمد المري، وثالثاً سعيد الحميري .

ويعد سباق حتا للترايثلون، السباق الأصعب في الدولة ، لما يتضمنه مساره من تحديات في الجري والدراجات، صعوداً وهبوطاً على التلال، والسباحة في سد حتا.

وكان السباق بدأ بالجري لمسافة 2.7 كلم، وبعدها 750 متراً سباحة، ومن ثم الجري لمسافة 2.7 كلم للمرة الثانية، وتلا ذلك ركوب الدراجات لمسافة 20 كلم، وانتهى السباق بالجري لمسافة 430 م إلى خط النهاية، وتقدمت جمعية الإمارات للترايثلون بالشكر لشركة سوبر سبورتس المنظمة للسباق، لتعاونها مع الجمعية، بجانب تنظيم تكريم خاص لفئة المواطنين.

حرص

حرص أحمد الحاج، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لرياضة الترايثلون ،على المشاركة في سباق فئة سبرنت، إيماناً أهمية تشجيع اللاعبين في الميدان والاستجابة الفورية لاحتياجاتهم، كما شاركت في السباق أسماء الجناحي عضو مجلس الإدارة، وجمعة المقبالي عضو اللجنة الفنية.

ويعتبر الترايثلون أحد أنواع السباقات المركبة، وهو سباق ثلاثي، يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات، وينتهي بالجري، ويتحتم على اللاعب الموازنة في بذل طاقته بين الرياضات الثلاث، حيث إنها تؤدى تباعاً دون أي توقف.

ومنافسات الترايثلون تعتمد أيضاً على سرعة التبديل بين الملابس والأحذية الخاصة بكل مرحلة من مراحل اللعبة. ويتم احتساب الزمن الختامي للمنافسة، بما يتضمن الأوقات الانتقالية بين السباحة وركوب الدراجات والجري، ويوجد في كل سباق، مكان انتقالي، يقوم فيه الرياضيون بتغيير أدواتهم لمراحل السباق المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات