ضمن مبادرة تحدي دبي للياقة

شرطة دبي تنظم «مشي القادة» في «كايت بيتش»

عبد الله المري وسعيد حارب ومساعدو القائد العام لشرطة دبي خلال «مشي القادة » | تصوير: دينيس مالاري

شارك اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي وسعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، في فعالية «مشي القادة» والتي نظمتها القيادة العامة لشرطة دبي بممشى «كايت بيتش» في جميرا، ضمن فعاليات تحدي دبي للياقة.

كما شارك في الفعالية، مساعدي القائد العام لشرطة دبي، ومديري الإدارات العامة والمراكز، بالإضافة إلى عدد كبير من موظفي شرطة دبي من عسكريين ومدنيين، ومجلس دبي الرياضي.

وتوجه المري بجزيل الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، على إطلاق تحدي دبي للياقة للعام الثالث على التوالي، مؤكداً أن هذه المبادرة ليست فقط رياضة بل هي رسالة وثقافة موجهة لكل أفراد المجتمع.

كما تقدم بالشكر والتقدير إلى دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» ومجلس دبي الرياضي لتميزهما في حسن التنظيم ولإشرافهما على فعاليات تحدي دبي للياقة البدنية، كما توجه بالشكر لسعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي لمشاركته في الفعالية.

وقال المري: «إن المبادرة تسهم في تعزيز الثقافة الرياضية وأهميتها في المجتمع، عبر ممارسة الرياضة يومياً في 30 دقيقة والتي لديها منافع كبيرة على المدى البعيد».

ارتباط اجتماعي

وأضاف: إن القيادة العامة لشرطة دبي تحرص في كل عام على المشاركة والتفاعل مع هذه المبادرة، من خلال إرسال رسائل لموظفي شرطة دبي وكل أفراد المجتمع، وخصوصاً أن معظم الفعاليات التي نقوم بتنظيمها هي مرتبطة بالمجتمع وتعزز التقارب والتواصل بيننا وبينهم.

وتابع قائلاً «إن المهم بالنسبة لنا أن نكون موجودين في هذه المبادرة بشكل فاعل، وأن نكون شركاء استراتيجيين في وصولها لكل قطاعات المجتمع، والدليل على ذلك هذه الفعالية التي شارك فيها الجميع بلا استثناء، ورسالتنا التي نوجهها إلى موظفي شرطة دبي وكذلك أفراد المجتمع بأن يشاركوا في هذه المبادرة وممارسة الرياضة».

وفي الختام تقدم اللواء عبد الله المري بالشكر الجزيل لكل موظفي القيادة العامة لشرطة دبي على حضورهم ومشاركتهم في فعالية «مشي مع القادة»، وهذا إن دلّ يدل على روح الفريق الإيجابية ورغبتهم في إيجاد بداية مميزة لأسبوع حافل بالعمل.

إقبال كبير

وأكد سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، أن رسالة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وصلت إلى الجميع من خلال المبادرة، إذ شاهدنا هذا الإقبال الكبير على مبادرة تحدي دبي للياقة في عامها الثالث على التوالي، مضيفاً أن زيادة الفعاليات على مستوى مدينة دبي هي دليل واضح بأن الثقافة الرياضية بدأت تتسع وتنتشر.

وتقدم حارب بخالص الشكر والتقدير للقيادة العامة لشرطة دبي، واللواء عبد الله خليفة المري، على المشاركة الفعالة لشرطة دبي في فعاليات التحدي، مضيفاً أن أي فعالية بدون شرطة دبي لا تكتمل، ونحن دائماً نعتبر شرطة دبي أساساً لكل الفعاليات سواء في المشاركة والتنظيم والتأمين.

وقال: «إن شرطة دبي ليست فقط متميزة في التنظيم بل أيضاً في المشاركة والنتائج التي تحققها خصوصاً في تحدي دبي للياقة، وهي السباقة والأولى في هذا المجال، وهذا يظهر رؤية شرطة دبي بأن الرياضة المجتمعية جزء لا يتجزأ من مهمة الشرطة وهي من ضمن سياستهم».

مسيرة مشتركة

وأضاف: إن ما قدمته شرطة دبي خلال النسخ الثلاث لتحدي دبي للياقة واضحة للعيان ومسيرة مشتركة مع مجلس دبي الرياضي في مثل هذه المناسبة. وأضاف قائلاً «رسالة المبادرة هي تثقيفية وتشجيعية تمس كل أفراد المجتمع، وشرطة دبي مثال يضرب به في المجال، إذ تشارك دائماً في أكثر من فعالية».

مفهوم السعادة

وقال اللواء محمد سعيد بخيت، مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، إن استمرار مبادرة «تحدي دبي للياقة البدنية» في عامها الثالث، هو تأكيد على حرص القيادة الرشيدة على تعزيز مفهوم السعادة والإيجابية لدى الناس، والرياضة هي واحدة من الوسائل التي تحقق هذه الأهداف. وأضاف أن القيادة العامة لشرطة دبي قد أعدت العدة للمشاركة في تحدي دبي للياقة البدنية، إضافة إلى الأنشطة التي ستنظمها لموظفي شرطة دبي، وأفراد المجتمع بمختلف أعمارهم، والفعاليات الرئيسية، إذ تم تشكيل عدد من الفرق المتخصصة من كل الإدارات للمشاركة في هذه الفعاليات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات