بتوجيهات جواهر القاسمي

«الشارقة للمرأة» يعتمد كرة الصالات للسيدات

250 من لاعبات النادي المتميزات يحضرن الحفل | البيان

اعتمد نادي الشارقة الرياضي للمرأة، التابع لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، لعبة كرة قدم الصالات للسيدات، لتضاف إلى مجموعة الألعاب الرئيسة التي يقدمها، وذلك خلال حفل خاص نظمه مؤخراً حضره 250 من لاعباته المتميزات الحاصلات على 120 ميدالية ملونة وذلك استعداداً للموسم الجديد في مقره بالشارقة.

ويأتي هذا الإطلاق ترجمة لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، في إدراج كرة القدم للصالات للسيدات ضمن الألعاب المعتمدة في نادي الشارقة الرياضي للمرأة، بما يعزز من مسيرة الرياضة النسائية في الإمارة والدولة، ويسهم في نشر اللعبة بين أندية إمارة الشارقة إلى جانب ما يحققه من خطوة واعدة على صعيد استقطاب لاعبات جدد وتحقيق الإنجازات المحلية والإقليمية والعالمية.

وحدد النادي الفئات الخاصة بالمشاركة التي ستضم الفئات العمرية من 12-10 عاماً، و18-13 عاماً، و19فما فوق سيتم اختيارهن عن طريق الزيارات المدرسية والطلبات عن طريق النادي، حيث أعلن عن فتح باب التسجيل للانضمام بداية أكتوبر الجاري، وستخضع المشتركات إلى اختبارات بدنية ومهارية تقودها مدربات متخصصات تابعات للنادي، كما ستحتضن صالات النادي الرياضية منافسات اللعبة.

حرص

وحول هذا الاعتماد، أوضحت ندى النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، أن المؤسسة تحرص على تعزيز الواقع الرياضي النسائي في إمارة الشارقة ودولة الإمارات من خلال مبادراتها واستراتيجياتها إلى جانب زيادة الألعاب التي تطرحها، مؤكدة أن هذه الخطوة تسهم في فتح المجال بشكل أكبر للمواهب والطاقات الرياضية النسائية لتتميز وتقدم ما لديها من قدرات تؤهلها لأن تخوض المنافسات الرياضية المقبلة وتمثّل بلادها في مختلف الأحداث التي تقام عربياً وعالمياً.

وتابعت النقبي: «إطلاق هذه اللعبة الجديدة يأتي انسجاماً مع واقع مزدهر لرياضة المرأة يحظى برعاية ودعم قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، التي لطالما دعت إلى تمكين الفتيات من ممارسة ألعابهنّ المفضلة والإرتقاء بقدراتهنّ ومهاراتهنّ ليكون لهنّ دوراً مهماً في المستقبل الرياضي النسوي، والاستفادة من طاقاتهنّ لتأسيس فرق متميزة ترفد المنتخب الوطني بطاقات جديدة وواعدة تستطيع تمثيل الدولة في المحافل الدولية على مختلف الصعد، إلى جانب الدعم الذي نحظى به من مجلس الشارقة الرياضي الذي يصب في مصلحة الارتقاء وتطوير واقع الرياضة النسائية في الإمارة والدولة».

تكريم

وشهد الحفل الذي جاء بمكرمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، تكريم كلّ من مجلس الشارقة الرياضي، واتحاد الإمارات لكرة القدم، ونادي الشارقة للألعاب الفردية، ونادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس، كما تم تكريم اللجنة التنفيذية لكرة قدم الصالات على كلّ الجهود والدعم الذي قدّم للمؤسسة لإطلاق كرة قدم الصالات.

كما تم تكريم كلّ من لاعبات المؤسسة المتميزات والطواقم الإدارية لكلّ من: فريق كرة السلة، وكرة الطائرة، وكرة الطاولة، والمبارزة، وفريق الكاراتيه، ولاعبات الرماية، ولاعبات القوس والسهم، والفروسية «قفز الحواجز»، على حصيلة الانجازات التي حققوها خلال الموسم الماضي، إلى جانب تكريم موظفات مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة على كلّ الجهود التي بذلت من أجل الارتقاء بواقع الرياضة النسوية في الإمارة والدولة.

حضور

وحضر الحفل كلّ من عيسى هلال الحزامي، الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي؛ ومحسن مصبح، رئيس مجلس إدارة شركة نادي الشارقة لكرة القدم؛ وأحمد عبد الرحمن العويس، رئيس مجلس الإدارة نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس؛ وسليمان عبدالرحمن الهاجري، عضو مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي، رئيس إدارة الألعاب الفردية؛ وخالد الناخي، عضو مجلس الإدارة والمدير المالي نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس؛ وعبيد العسم السويدي، عضو مجلس الإدارة، مشرف عام رياضة الكاراتيه نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس؛ ومحمد عبد الله بو رحيمة، عضو مجلس الإدارة نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس؛ وعفراء جمعة المشغوني، أمين السر العام نادي الشطرنج والثقافة للفتيات بالشارقة؛ وسعيد العاجل، مدير إدارة الخدمة المجتمعية في مجلس الشارقة؛ وعبدالله حسن، ممثل اتحاد الإمارات لكرة القدم، مدير التدريب في اتحاد كرة الإمارات لكرة القدم.

خطة

تعمل مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة ضمن خطة استراتيجية تهدف إلى وضع آليات فاعلة لتطوير والتشجيع على ممارسة تسع رياضات في نادي الشارقة الرياضي للمرأة، بما يلبي احتياجات الفتيات والسيدات، ويتيح لهنّ الفرصة للارتقاء بمواهبهن وقدراتهن الرياضية سواء في الرياضات الفردية أو الجماعية. ويهدف النادي إلى تهيئة بيئة محفزة تسهم في دعم رياضة المرأة، وتنشئة جيل من المدربات المحترفات واللاعبات المتميزات القادرات على المنافسة بقوّة في البطولات المحلية والإقليمية والعالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات