56 حكماً يقودون «موسم اليد» الجديد

أعلن عبد الله الكعبي عضو مجلس إدارة اتحاد اليد رئيس لجنة الحكام أن 56 حكماً من الجنسين سيقودون مباريات الموسم الجديد 2019/‏‏‏ 2020، الذي ينطلق 10 سبتمبر المقبل ببطولة الدوري العام، ومن بينهم 11 حكماً ناشئاً من البنين والبنات، هم نتاج مشروع الحكم الصغير، الذي أطلقه الاتحاد السنة الماضية.

ويدخل هذا الموسم 4 حكام صغار لإدارة مباريات المراحل السنية، ومعهم 5 حكمات، ويدير الحكام هذا الموسم أكثر من 885 مباراة في جميع المسابقات للرجال والسيدات والمراحل السنية، في موسم استثنائي من حيث الزيادة الملحوظة في عدد الأندية على مستوى الرجال والمراحل السنية.

وأكد الكعبي لـ«البيان الرياضي» أن مجلس الإدارة، أخذ على عاتقه تبني الأفكار والمبادرات الطموحة للارتقاء باللعبة، ومثلما يهتم الاتحاد باللاعبين والمدربين، هناك اهتمام على مستوى التحكيم أيضاً.

معسكر ودورة صقل

وأكد الكعبي الحرص على إعداد الحكام بصورة جيدة قبل بداية الموسم للوصول بهم للجاهزية المطلوبة بدنياً وفنياً ومهارياً ونفسياً وفق آخر مستجدات وجديد قوانين اللعبة، ولتحقيق ذلك فقد قررت لجنة الحكام إقامة دورة صقل لجميع الحكام مع بداية شهر سبتمبر المقبل بالتعاون مع مركز إعداد القادة بدبي، ومن خلال معسكر داخلي لمدة أسبوع سيقام للمرة الأولى بتاريخ اللعبة، وبالتأكيد سيخضع جميع الحكام بنهاية الدورة لاختبارات (الشتر)، والتي تشمل الجري الارتدادي، إلى جانب تدريب للقوة البدنية الخاصة بعامل اللياقة البدنية، وتحت إشراف اللجنة الفنية والتحكيمية وبمتابعة من الحكم الدولي ياسر سليم سكرتير لجنة الحكام بالاتحاد، وتأتي جميع هذه المحطات للوصول لأفضل جاهزية للحكام في إدارة مختلف البطولات المحلية والخارجية.

مشروع هادف

وحول مشروع الحكم الصغير، قال الكعبي، سيكون لهم دورة خاصة بالفترة نفسها والتي تمثل المرحلة الثالثة لهذا المشروع وخاصة بعد أن حقق المشروع الذي انطلق قبل موسمين الأهداف الإيجابية والمنشودة، التي سعينا لتحقيقها وفق برامج مدروسة ومنشودة، وأشار إلى البدء في المرحلة الأولى مع اللاعبين الجدد المشاركين في مشروع الحكم الصغير، ومخاطبة الأندية من أجل ترشيح حكام جدد للدخول في المشروع، مع الحرص على الدفع بالعديد من اللاعبين المشاركين بهذا المشروع في قيادة مرحلة الأشبال ومباريات الناشئين ذات الاتجاه الواحد، ومن ثم الارتقاء بهم للتواجد في ساحات بطولات الفئات الأعلى للعبة خلال الموسم المقبل، معرباً عن تفاؤله بمستقبل قضاة الملاعب وخاصة في استمرار الدفع بعناصر جديدة بمشروع الحكم الصغير، والذي سيوفر لنا قاعدة عريضة من الحكام بنهاية الدورة الانتخابية الحالية.

الأطقم القارية

وبالنسبة للحكام القاريين قال الكعبي: سنعمل وفق خطة طموحة من حيث الإعداد البدني وكيفية التعامل على أرض الواقع وفق الظروف للتغلب عليها وفق مواد القانون وروحه الإيجابية، وبالتعود على المواجهات الشخصية واجتيازهم بنجاح للاختبارات التحريرية، بالإضافة للطموح المنشود لحصول طاقم نسائي من الحكمات على الشارة القارية خلال الموسم المقبل، بعد أن شهد الموسم الماضي دخول بشكل ملحوظ لعنصر الجنس اللطيف لسلك التحكيم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات