تغييرات نوعية في سلة الشارقة للموسم الجديد

أجرت إدارة الألعاب الجماعية بنادي الشارقة، تغييرات نوعية في فريق كرة السلة بالنادي تحضيراً للموسم الجديد، تم بموجبها ضم اللاعب الدولي راشد ناصر الذي يعد من أفضل لاعبي الدولة وصاحب الإنجازات المعروفة مع فرق الوصل، الشباب وشباب الأهلي، كما تم التعاقد مع المدرب البحريني حسين نبيل ليكون مساعداً للمدير الفني عبد الحميد إبراهيم بعد اعتذار الصربي دراجان وتم تجديد التعاقد مع لاعب الارتكاز الأمريكي تايلور ويلكرسون وجار البحث عن المحترف الأجنبي الثاني لضمه لصفوف الفريق قبل المعسكر الخارجي.

وجاءت هذه التغييرات في صفوف بطل الأندية الخليجية لموسمين على التوالي، بحثاً عن انجازات محلية في الموسم الجديد توازي ما حققه الفريق على صعيد مشاركاته الخارجية في بطولتي الخليج في آخر موسمين نجح فيهما الشارقة في تحقيق اللقب عن جدارة واستحقاق فيما استعصت الألقاب المحلية على الفريق.

مسؤولية أكبر

وأوضح علي الأميري عضو إدارة الألعاب الجماعية ومشرف كرة السلة، إن طموحاتهم في المحافظة على الإنجازات التي تحققت ومعالجة أي خلل حال دون الحصول على البطولات المحلية، جعلت الإدارة تقوم بهذه الإضافات التي وصفها بـ «النوعية» بالتنسيق مع الجهاز الفني، مشيراً إلى أن إدارة النادي برئاسة سالم عبيد الحصان ونائبه محمد بن هندي ظلت على تعاون كبير لتهيئة المناخ الملائم لجميع الألعاب الجماعية في النادي، وقدم الشكر للإدارة وإلى محمد عبيد الحصان رئيس إدارة الألعاب الجماعية ووصفه بـ «الدينمو المحرك» على سرعة استجابتهم في كل ما يحتاجه فريق السلة، وقال إن التوجه العام في النادي أن يكون فريق السلة رقماً صعباً في الموسم الجديد مثل حال جميع الألعاب في النادي والتي وضعت بصمتها بقوة.

منافس قوي

وقال الأميري إن فريق كرة السلة في الشارقة لم يكن يحتاج الكثير من خلال ما قدمه الموسم الماضي حيث كان منافساً قوياً وإن لم يحالفه التوفيق في الألقاب المحلية، ولكن بقليل من التركيز والإضافات سيكون الرقم الصعب في الموسم الجديد، خاصة وانه يضم عناصر مميزة من اللاعبين، مشيراً إلى أن وجود راشد ناصر مع زملائه اللاعبين يجعل الوضع أفضل، ولكن في نفس الوقت يضع مسؤولية أكبر على الفريق كله لتحقيق أفضل النتائج، وكشف علي الأميري عن انتقال بعض اللاعبين للجار «البطائح» ولكن الفريق احتفظ بعناصره الأساسية.

اعتراف

اعترف علي الأميري بأن النتائج والتميز اللذين أظهرهما الشارقة، في آخر بطولتين للأندية الخليجية لا يتوازيان مع نتائجه في المسابقات المحلية، وتوقع حدوث نقلة نوعية في الموسم الجديد تحت قيادة المدير الفني عبد الحميد إبراهيم صاحب البصمة المعروفة في خارطة كرة السلة سواء مع الشارقة أو جميع الفرق التي أشرف على تدريبها من قبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات