بمشاركة نخبة من عدائي سباقات التحمل في العالم

محمية المرموم تتأهب لاستقبال نجوم «ألترا ماراثون»

تستعد محمية المرموم الطبيعية بدبي، لاستضافة واستقبال أبطال العالم من عدائي سباقات التحمل، للمشاركة في النسخة الثانية من سباق «ألترا ماراثون المرموم»، الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي، بالتعاون مع شركة فيت جروب الشرق الأوسط، خلال الفترة من 9 إلى 13 ديسمبر المقبل، وكان مجلس دبي الرياضي، قد أعلن عن زيادة مسافة السباق هذا العام لتصل على 300 كم، ليعزز السباق مكانته أطول سباق قدرة صحراوي في العالم، ويشارك فيه نخبة من الأبطال المتخصصين في هذا النوع من سباقات جري التحمل، إلى جانب عدد كبير من الهواة المقيمين بالدولة، الذين سيتنافسون على مدار 5 أيام مليئة بالتحديات والاستمتاع بأجواء محمية المرموم الخلابة للفوز بجوائز مالية تبلغ 100 ألف دولار أمريكي.

اهتمام كبير

وقال ناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي: يسعدنا استضافة النسخة الثانية من هذا الحدث العالمي الكبير الذي تشرف بحضور نسخته الأولى، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة سموه للمشاركين وأثنى على جهودهم، كما استقطب الحدث اهتماماً كبيراً على المستوى العالمي من خلال التقرير الموسع، الذي أنجزته قناة «سي ان ان»، وبثته من خلال محطاتها إلى مختلف دول العالم، وأكد آل رحمة أن سباق ألترا ماراثون المرموم، اكتسب مقومات نجاحه من إقامته في محمية المرموم الطبيعية ذات البيئة والمميزات الفريدة، وكذلك مشاركة نخبة أبطال العالم من أبرز العدائين من أصحاب الإنجازات العالمية المتخصصين في سباقات جري التحمل من 48 دولة، لما يمثله تنظيم هذا الحدث في دبي من فرصة لهم لزيارة المدينة الرائعة والاستمتاع بمنشآتها السياحية والحضارية والرياضية الفريدة، وكذلك الخبرات التنظيمية الكبيرة لأبناء الدولة، كما حقق الحدث إضافة مهمة لنا بمشاركة رياضيين إماراتيين في هذا الماراثون الشاق والصعب، وتمكنهم من إنهاء المسافة بأرقام جيدة رغم أنها النسخة الأولى للحدث التي تقام على أرض الدولة.

أهمية ممارسة الرياضة

وأكد ناصر آل رحمة، حرص مجلس دبي الرياضي على تنظيم الفعاليات والبطولات العالمية، التي تسهم في نشر الوعي بأهمية ممارسة الرياضة والنشاط البدني وتبث الروح الإيجابية بين مختلف مكونات المجتمع من سكان الإمارة إيماناً من المجلس بأن الرياضة تمثل مصدراً لسعادة الجمهور والمشاركين على حد سواء، كما أن المجلس يولي اهتماماً خاصاً بمنطقة محمية المرموم الطبيعية، التي تحتل جانباً مميزاً على أجندة الفعاليات الرياضية السنوية.

3 فئات

وسيتم تخصيص 3 فئات رئيسية في السباق، حيث يتنافس المحترفون لمسافة 300 كلم، فيما ستكون هناك مسافتا 110 كلم و50 كلم، وتأتي هذه الخطوة من أجل تحفيز جميع العدائين على المشاركة في هذا النوع من سباقات التحمل، مع تخصيص جوائز مالية تحفيزية لجميع الفئات، كما وجهت اللجنة المنظمة الدعوة للراغبين بالمشاركة بالانضمام إلى البرامج التدريبية الأسبوعية، التي ستنطلق بداية من 30 أغسطس الجاري ولمدة 12 أسبوعاً، التي تهدف إلى تهيئة العدائين وتدريبهم على السباق الرئيسي، كما ستقام تدريبات أسبوعية للعدائين المحليين للاستعداد للحدث بجميع مسافاته وتحديداً 50 و110 كلم، بوصفهما مخصصتين للهواة، إلى جانب المسافـة القياسيــة 300 كـم للمحترفيـن.

جديد

سيشهد السباق العديد من التعديلات الجديدة، حيث تم تطوير نظام المتابعة «جي بي إس» ليتمكن من قياس سرعة المتسابقين والكشف عن حالات الطوارئ والخروج عن المسار لإعادة توجيههم وأبعاد المتسابقين عن أقرب نقطة نداء، وسيتم متابعة وتصوير السباق بالطائرات بدون طيار «الدرون»، كما سيتم زيادة مساحة قرية السباق والخدمات الموجودة فيها، بالإضافة إلى عدد الخيم المخصصة للمتسابقين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات