فتح باب التسجيل للمشاركة في سبتمبر المقبل

اعتماد برنامج منافسات دورة الشيخة هند للسيدات

دورة الشيخة هند تشهد مشاركة نسائية كبيرة من مختلف الجنسيات | أرشيفية

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

اعتمدت اللجنة المنظمة لدورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات، البرنامج الزمني وجدول المنافسات للنسخة السابعة من الدورة الأكبر من نوعها، التي تنظمها لجنة المرأة والرياضة بمجلس دبي الرياضي، بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، وتحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم.

أعلنت اللجنة المنظمة عن موعد انطلاق المنافسات التي تنظم خلال الفترة من 12 إلى 26 أكتوبر المقبل، وتضم 10 ألعاب رياضية هي كرة السلة، الكرة الطائرة، البولينغ، سباق الطريق، السباحة، الدراجات الهوائية، الريشة الطائرة، الشطرنج، بالإضافة إلى اللعبتين الجديدتين اللتين تم إضافتهما إلى الدورة هذا العام، وهما الكروسفيت وألعاب التحدي. كما حددت اللجنة المنظمة موعد فتح باب التسجيل الذي يبدأ في الأول من سبتمبر المقبل.

دعوة

دعت اللجنة المنظمة جميع الراغبات في المشاركة في النسخة السابعة من دورة الشيخة هند من اللاعبات من منتسبات مؤسسات القطاعات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، إلى تجهيز الفرق والاستعداد للتسجيل مطلع سبتمبر المقبل، من خلال تجهيز المستندات الخاصة بالمشاركات، وسيتم في وقت لاحق الإعلان عن منافذ التسجيل الرسمية.

تطور

تشهد دورة الشيخة هند تطوراً ملحوظاً عاماً بعد عام، حيث وصل عدد المشاركات في الدورة السادسة التي أقيمت العام الماضي إلى 853 لاعبة من 41 جهة، وتشكل (دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات)، ركيزة أساسية في برنامج عمل لجنة رياضة المرأة في مجلس دبي الرياضي، حيث تهدف إلى تعزيز أواصر التعاون والتلاقي في ما بين الدوائر والهيئات الحكومية، وهي أيضاً فرصة لتعزيز القدرات الرياضية لدى فتياتنا، وزيادة اهتمام الدوائر والمؤسسات الحكومية برياضة المرأة، كما أن تجمع الموظفات تحت سقف واحد، هو أكبر مكسب للجميع، بما يعزز تلاحم المجتمع الإماراتي، ويعكس الصورة الزاهية بتتويج نسائه، كأسعد نساء الأرض.

وتجمع الدورة المئات من موظفات مختلف المؤسسات تحت سقف واحد، ما يدعم التلاحم المجتمعي الإماراتي، وتشهد الدورة زيادة في أعداد المشاركات عاماً بعد آخر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات