انطلاقة مثيرة لرمضانية صالات «الحزانة»

شهدت صالة نادي الشارقة بالحزانة، مساء أول من أمس، انطلاقة مثيرة وحفلاً مبهراً لفعاليات النسخة الرابعة لرمضانية كرة قدم الصالات، بحضور رفيع من المسؤولين والقيادات الرياضية، يتقدمهم الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، بمشاركة 12 فريقاً من فئة الكبار موزعين على أربع مجموعات، إلى جانب 6 فرق تخوض منافسات الناشئين تحت 14 سنة ضمن مجموعتين، حتى 19 مايو المقبل.

واستهلت البطولة بمواجهة قوية جمعت كلاً من فريقي سبورت فور أول، وفاست، في انطلاق منافسات الناشئين، إذ استطاع فاست أن يعلن عن حضوره مبكراً من خلال لاعبه حسن خلفان الذي ترجم عرضية زميله إلى هدف أول في الدقيقة الثانية، ومع توالي الأحداث واحتدام المواجهة أحرز زميله غيث لوتاه الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة، لتتصاعد حدة المواجهة على مرمى عبد الله أحمد الذي استمات في الدفاع عن شباكه بالرغم من إبداعات «الليبرو» زايد حمزة الذي لم تشفع هجماته عن رفع النتيجة لينهي اللقاء لمصلحة فريقه فاست الذي أثبت جدارته منذ البداية بأربعة أهداف.

مواجهة الكبار

وفي لقاء من العيار الثقيل جمع كلّ من شرطة الشارقة وفريق المفاجأة الوافد الجديد للبطولة، فاز شرطة الشارقة بهدفين مقابل هدف في مواجهة قوية، حيث ضرب شرطة الشارقة حصاراً على أرضية الملعب ليسجّل البرازيلي ليما ثاليس أول أهداف اللقاء لمصلحة فريقه المفاجأة، لكن الشرطة وبردّ سريع ومباغت عادل النتيجة عن طريق لاعبه ديفيد إدواردو في الدقيقة ذاتها ليشعل اللقاء بتعادل مستحق.

وفي الشوط الثاني نجح شرطة الشارقة في التفوق بواسطة عرضية مميزة للاعب ميغيل كينجي، وترجمها مواطنه اليكس دا سيلفا هدفاً ثانياً، لترتفع وتيرة النزال الكروي الذي حافظ فيه شرطة الشارقة على إيقاع الانتصار حتى اللحظة الأخيرة من عمر اللقاء ليظفر بنقاط ثلاث غالية ويتصدر المجموعة الأولى مؤقتاً.

بطولة ناجحة

وأكد الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة الرياضي، أن الدورة باتت وبفضل الدعم الكبير الذي تحظى به من قبل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، واحدة من الأحداث التي نعتّز بحضورها على أرض الإمارة لما تجمعه من طاقات وخبرات رياضية متطورة وواعدة.

وتابع الشيخ صقر بن محمد القاسمي: «النسخة الرابعة شهدت افتتاحاً مبهراً يعكس أهمية الدورة ودورها في جمع هذه النخبة من اللاعبين الرياضيين سواء على صعيد المواهب الناشئة التي نعقد عليها الأمل في أن تلعب دوراً مهماً في المستقبل الرياضي المحلي أو على صعيد اللاعبين المحترفين الذين يمتلكون خبرة كبيرة سواء على صعيد أنديتهم المحلية أو الأجنبية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات