صالة النصر تحتضن النهائي

كأس رئيس الدولة لليد بين شباب الأهلي والشارقة اليوم

تتجه الأنظار اليوم، صوب صالة الشيخ راشد بن حمدان بنادي النصر، التي تحتضن في الساعة الرابعة والنصف عصراً المباراة النهائية على كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة اليد للرجال في نسختها الـ42.

والتي تجمع بين فريقي شباب الأهلي والشارقة، في صراع مشترك، طموحاً في تحقيق اللقب الغالي، ويدير المباراة الحكمان الدوليان عمر الزبير ومحمد النعيمي، وتشكل هذه المواجهة الساخنة، مسك الختام للموسم الرياضي 2018 /‏2019 لأقوياء اليد، والذي شهد مشاركة 9 فرق، شاركت في جميع بطولات موسم الرجال، على مدار أكثر من 8 شهور، لم تخل من الإثارة والتحدي والعديد من المفاجآت.

طموح مشترك

ويتطلع فريق شباب الأهلي حامل اللقب إلى الحفاظ عليه للسنة الثالثة على التوالي، والفوز للمرة الثامنة بالكأس الغالية، وإذا ما تحقق له ذلك، يكون قد سجل ثنائية ليمثل هذا الموسم، بعد أن حصد كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، وبالطرف الآخر ينشد الملك الفوز بالبطولة للمرة السابعة، وتحقيق رباعية في الموسم الحالي، بضم الكأس الغالية إلى بطولات «السوبر وكأس الإمارات والدوري».

وتعتبر مباراة اليوم هي المواجهة السابعة بين قطبي اللعبة في دبي والإمارة الباسمة، والخامسة في نهائيات البطولات الخمس التي شهدها موسم رجال اليد، والتي جاءت معظم نتائجها لمصلحة الشارقة، حيث تفوق في ثلاث مناسبات، فيما تبادل الفريقان الفوز في دوري الرجال، بينما تفوق شباب الأهلي في نهائي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة وتوج باللقب الأول له بالموسم، ووصافة بقية المسابقات.

الدفاع عن اللقب

وينشد فريق شباب الأهلي الفوز في المباراة والتي تشكل مسك ختام الموسم في رحلة الدفاع عن اللقب، ورد الدين لفريق الشارقة الذي دانت له أفضلية الفوز في نهائيات بطولات «السوبر وكأس الإمارات والدوري».

وسيدفع مدربه الوطني خالد أحمد، كوكبة نجوم الفريق من أصحاب الخبرات بقيادة وحيد مراد وعيسى البناي وعبد الله أحمد ومرزوق أحمد ومحمد جمعة وأحمد ربيع ويوسف بلال وعبد الله خليفة إلى جانب المحترف البحريني حسين الصياد، ومن خلف الفريق حارسا المرمى عبد الرحمن خميس وعمر خليفة، مع إدراكه لمواقع القوة والضعف لدى فريق الشارقة منافسه التقليدي بساحات اللعبة على مدار الموسم.

تحدٍ كبير

وأكد خالد أحمد مدرب فريق شباب الأهلي أن فريقه أمام تحد كبير أمام فريق كبير بحجم الملك الشرقاوي صاحب ثلاثية الموسم، والذي يتطلع إلى الفوز وتحقيق رباعية الموسم، ولكنه بنفس الوقت أكد ثقته الكبيرة بكوكبة فريقه والذين يدركون حجم المسؤولية الملقاة عليهم في رحلة الدفاع عن ألوان الكيان الجديد وما حققه الفريق من إنجازات سابقة بساحات لعبة الأقوياء وخاصة بطولات الكؤوس الأغلى بالموسم.

والتي تمثل ماركة مسجلة لفرسان دبي، ولكنه بالوقت نفسه لم يخف صعوبة المهمة عندما يواجه منافسه التقليدي والذي انحصرت معه جميع بطولات الموسم، مشيراً إلى أنه سيخوض المباراة بكامل عناصر الفريق وسيتعامل بدقة عالية عند قيادة فريقه وفق متطلبات المباراة، والتي قال عنها إنها ستكون خاضعة لكافة الاحتمالات، ولكن الفوز هدف فريقه مع احترامه الكامل للفريق المنافس.

مباراة صعبة

وبالمقابل، يدرك الجزائري سفيان حيواني مدرب الملك أهمية وصعوبة المباراة والتي تمثل التحدي لمنافسه بساحات اللعبة، وخاصة أن أوراق الفريقين مكشوفة للفريقين من حيث مكامن القوة والضعف وهذا ما سيعمل عليه مدرب الشارقة وعمل عليه خلال لقاء منافسه بالموسم من خلال كوكبة متجانسة بصفوف الملك من أصحاب الخبرات التي يقودها عبد الله طرار إلى جانب أحمد هلال ورائد سعيد وإبراهيم القرصي وأحمد ومحمد عبد الله وطارق حسن وبلال مال الله وأحمد بدر وأحمد خميس وفراس أحمد إلى جانب المحترف المصري علي الزين والحارسين خالد سعيد وعلي حسين.

طموح بلا حدود

وبنبرة الواثق من لاعبيه ومسيرتهم بساحات اللعبة بهذا الموسم وخاصة بمواجهات منافسه التقليدي على ألقاب بطولات الموسم فريق شباب الأهلي، قال سفيان حيواني مدرب فريق الملك، أحترم فريق شباب الأهلي ومدربه كثيراً، لكننا سنخوض المباراة بطموحات بلا حدود، ونستهدف الفوز بالمباراة والتي تمثل مسك الختام لمسيرة فريقنا الذي حصد الثلاثية حتى الآن، والرباعية بالعودة من الصالة الزرقاء بالكأس الغالية، والفوز على حامل اللقب الذي بدوره يسعى للحفاظ عليه للسنة الثالثة على التوالي.

تاريخ

يحسب لفريقي الوصل وشباب الأهلي تربعهما على قمة الأندية التي توجت بالكأس الغاية التي انطلقت بالموسم 76/ 77، حيث حقق كل منهما الكأس 7 مواسم، وتحتل فرق الشارقة والجزيرة والشباب سابقاً المركز الثالث، بعد أن قبض كل منهما على الكأس 6 مواسم، والعين 5 مرات والنصر 4 مرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات