لاعبو «الأخضر»: بلاد التسامح حاضنة للرياضيين

لاعبو الأخضر السعودي يحتفلون بالفوز | وام

أكد المنتخب السعودي لأصحاب الهمم في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» أن قوة هذا الحدث الرياضي الإنساني الذي تستضيفه بلاد التسامح دولة الإمارات الحبيبة تأتي من كونه حاضنة مجتمعية يلقى الرياضيون أصحاب الهمم من كل أنحاء العالم فيه دعم الأفراد والمؤسسات لتحقيق الإنجازات.

وقالت الدكتورة هايدي علاء الدين العسكري المديرة العامة - التنوع والشمل والشراكات - بالهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، إن مشاركة الفتيات السعوديات من أصحاب الهمم في الأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 هي الأولى من نوعها خارج المملكة. وأكدت أن الأولمبياد الخاص بالمملكة العربية السعودية انطلق رسمياً في الرياض عام 1994 وبدأ الرياضيون من أصحاب الهمم يشاركون في المنافسات العالمية.

وأضافت هايدي العسكري، إن مشاركة الفتيات السعوديات من أصحاب الهمم في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» هي الأولى في منافسات عالمية رغم وجود الأندية والمدربات للإشراف على تدريبهن وإعدادهن مشيرة إلى أن أولمبياد أبوظبي 2019 كان فرصة مناسبة جداً لمشاركة السعوديات إلى جانب أخواتهن من أصحاب الهمم مؤكدة أن دولة الإمارات هي حقيقة المكان الأنسب لأنها دولة شقيقة للمملكة العربية السعودية حيث تجمع البلدين روابط أخوية وثقافية عميقة وعادات وتقاليد مشتركة ولذلك المشاركات يشعرن بأنهن في بلدهن الثاني.

وأكدت هايدي العسكري، أن الأولمبياد الخاص منصة رياضية علمت أصحاب الهمم كيفية اكتساب المهارات لتكوين روابط الصداقة والاعتماد على النفس أثناء السفر للخارج وتحقيق الاستفادة من التوعية التي تقدمها البرامج الصحية والرياضية للاعبين واللاعبات.

وأضافت إن منتخب السعودية من أصحاب الهمم المشارك يتكون من 50 لاعباً ولاعبةً منهم 21 من الإناث و29 من الذكور يشاركون في 10 رياضات في أبوظبي ودبي .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات