عبدالله آل حامد: الأولمبياد الخاص حرّر شهادة نجاحه

عبدالله آل حامد خلال جولته التفقدية | البيان

قام الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة - أبوظبي، بزيارة إلى أرض المعارض «أدنيك» أمس وتفقد صالات المنافسات، وحظر جانباً من مباراة منتخبنا الوطني للفتيات لكرة السلة مع شقيقه الجزائري.

وقال إن الأولمبياد الخاص قد حرر شهادة نجاحه، وذلك للعمل الكبير الذي توليه اللجان العاملة، والأطقم الفنية، وأعتقد أن جميع الوفد المشاركة تشيد، بما يقدم من عمل مبذول، ومشيراً إلى أن الحدث الاستثنائي الذي ينظم للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، والذي تستضيفه الإمارات وعاصمتها أبوظبي، استثنائي، نظراً للوفود المشاركة والتي سجلت 200 دولة، وأعداد اللاعبين الذين تخطوا 7500 رياضي.

وعن ردود الأفعال المصاحبة لحفل الافتتاح التاريخي للأولمبياد الخاص، وإشادة الوفود بما قدم خلال الحفل وكلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة المؤثرة والعميقة والتي وصلت إلى قلوب العالم بأسرة قال: «هذه مدرسة زايد، وهذه دار زايد الخير» ودعم قيادتنا الرشيدة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأصحاب الهمم بلا حدود، وهذا العمل الدؤوب يدفع شبابنا وفتياتنا إلى تقديم الجهد، وأيضاً الابتكار من أجل مواصلة الرسالة الإنسانية التي تقدمها الإمارات وعاصمتها أبوظبي لأصحاب الهمم في العالم أجمع.

وأضاف: تنظيم الحدث يعني لنا الكثير واهتمام قيادتنا الرشيدة ودعمهم لأصحاب الهمم، يعطي انطباعاً ورسائل إيجابية داخلياً وعلى المستوى العربي والقاري والدولي، ولا شك في أن هناك شركاء أساسيين في هذه الحدث الرياضي الإنساني المتفرد، ونحن في هيئة الصحة جزء من هذا الحدث الكبير، وتخصصنا يتبلور في الجانب الطبي، ونحن نقوم بعملنا على أكمل وجه، وجميع إمكانيات هيئة الصحة في خدمة أصحاب الهمم، وفق احتياجات اللاعبين في هذه البطولة وأيضاً الفرق الفنية.

منافسات

ولفت إلى أن المنافسات تواصل زخمها وحضورها، والإمارات وعاصمتها أبوظبي، ترسل رسائل إيجابية في كل دقيقة إلى العالم أجمع، مشيراً إلى أن الاستفادة لا تتوقف فقط خلال جريان أيام البطولة وأحداثها، بل لا بد من الاستفادة والتعلم والوقوف أمام الدروس المستفادة مع التحليل والتدقيق، لكي تعم الاستفادة على المستوى المحلي، وأيضاً الدولي.

ورداً على تساؤل حول توصياته أو ملاحظاته من خلال الجولة التفقدية قال: أشيد باللجان العاملة في هذا الحدث المتفرد، وسعيد على المستوى الشخصي كأي إماراتي بالمستوى الفني الذي يقدمه أولادنا وبناتنا من أصحاب الهمم، وإنهم حققوا أرقاماً تخطت دولاً لها باع طويل في هذه الألعاب، ما يؤكد أننا نمشي في الطريق الصحيح، ولفت إلى الحماس والحيوية التي يقدمها أولادنا خلال المنافسات التي يخوضونها، والسعادة تزداد عندما أرى حالة الرضا على الوفود المشاركة، وحماس وحيوية أصحاب الهمم في العالم أجمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات