السودانية أروى تعود إلى عاصمة التسامح

تعد السودانية أروى صلاح حسن، طالبة في الصف السابع بمدرسة الامتياز المتكاملة، من النماذج المشرفة، وقد شاركت مؤخراً في الألعاب الإقليمية التاسعة أبوظبي مارس 2018.

وشاركت في رياضة البوتشي واستطاعت الفوز بميداليتين برونزيتين، وعادت إلى السودان وهي مصممة على العودة من جديد إلى أبوظبي، عاصمة التسامح، للمشاركة في الألعاب العالمية الجارية حالياً، الأمر الذي جعلها تبذل مجهوداً مضاعفاً للحفاظ على مكانها ضمن الوفد السوداني الذي يعود للمشاركة في الألعاب العالمية بعد غياب لسنوات طويلة.

ولفتت أروى الأنظار إليها خلال المعسكرات القصيرة والتجمعات التي أقامها الأولمبياد الخاص السوداني استعداداً للألعاب العالمية، فكانت تتمتاز بالانضباط والنظام والعمل الجماعي، وتمكنت خلال فترة التجمعات من عمل صدقات وعلاقات اجتماعية مع أقرانها من اللاعبين في الرياضات المختلفة، وغُرس فيها الانضباط في التدريب والتعاون مع الآخرين، بالإضافة إلى حب روح التنافس والتعاون مع الآخرين.

ثقة

تقول أروى إنها عاشت أياماً سعيدة في أبوظبي، وكانت المرة الأولى في حياتها التي تبتعد فيها عن أرض الوطن وتركب طائرة، وعادت من تلك الرحلة وقد زادت ثقتها بنفسها، والشيء الأهم هو سعادتها في أبوظبي بتشجيع الجماهير لها، ولا تخفي أن هذا التشجيع والحماس من الجمهور، سواءٌ من السودان أو من العديد من الدول، ساعدها في الفوز بميداليتين، وأنها لم تصدق ما حدث معها ومع زملائها من اللاعبين عند العودة لمطار الخرطوم، إذ فوجئوا بالاستقبال الحار والورود.

إضافة إلى وسائل الإعلام التي سعت إلى إجراء حوارات مع جميع أفراد البعثة، كل هذه الأشياء ظلت تلازمها وتحمّسها لكي تحجز مكاناً لها في الألعاب العالمية وحدث ذلك، وأنها وعدت أسرتها ومدربيها بأنها ستعود هذه المرة بالميدالية الذهبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات