حصة بو حميد: 20 ألف متطوّع في أكبر حدث إنساني

أشادت معالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع رئيسة لجنة الإرث والمجتمع التابعة للجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص العالمي - أبوظبي 2019، بجهود فرق العمل والمتطوعين في دعم ومساندة الأولمبياد الخاص وأصحاب الهمم من الرياضيين المشاركين في الحدث العالمـي.

وأوضحت معاليها أن هناك أكثر من 20 ألف متطوع من مختلف الجنسيات يسهمون في إنجاح أكبر حدث رياضي وإنساني على مستوى العالم، وذلك عبر المنصة الوطنية للتطوع.

وتتعدد مهام المتطوعين لتشمل عملية التنسيق في إقامة الوفود و التنقل والمواصلات، إضافةً إلى تنسيق عملية المرافقة لأصحاب الهمم، وتأمين وصولهم إلى مواقع المسابقات والترجمة، وغيرها من الجهود الكبيرة المقدّرة التي تعكس صورة إيجابية عما تشهده دولة الإمارات من تطور وحضارة وتمسكها بقيم التسامح والإنسانية.

تطوير

تهدف المنصة الذكية للتطوع التي تم تطويرها من قِبل مؤسسة الإمارات، بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، إلى توسيع نطاق العمل التطوعي، وترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية، من خلال منظومة متكاملة ومستدامة للعمل التطوعي كإحدى أهم ركائز التماسك والتلاحم المجتمعي في الدولة.

وتؤدي المنصة دور الوسيط بين الراغبين في التطوع والفرص التطوعيّة المعروضة من قبل كل المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص وجمعيات النفع العام، وتسهل عملية البحث عن فرص تطوعية للراغبين، حسب اهتماماتهم ومهاراتهم وخبراتهم، في حين تقوم المؤسسات بالإعلان عن الفرص التطوعية حسب احتياجاتها.

كما تتيح المنصة فرصة اكتساب مهارات حياتية ومهنية قيِّمة، وهو ما يعزز قدرات المتطوعين على القيادة والمشاركة فيما يُضطلع به من أنشطة في مجتمعاتهم المحلية، وعلى مستوى المجتمع العالمي ككل.

وقد أعلنت اللجنة للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 وصول عدد المتطوعين في الحدث إلى أكثر من 20 ألفاً، والاكتفاء بهذا العدد، وغلق باب التطوع لخدمة البطولة، ويؤكد الإقبال الكبير التكاتف بين فئات المجتمع كافة، ومدى الحرص على نجاح وتميز هذا الحدث الإنساني والرياضي الرفيع المستوى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات