اللجنة المنظمة كشفت النقاب عن تفاصيل النسخة الثانية والقرعة

172 فريقاً من أنحاء العالم في الألعاب الحكومية

عقدت اللجنة المنظمة لبطولة الألعاب الحكومية لقاءً تعريفياً للجهات المشاركة في النسخة الثانية من البطولة التي تنطلق على شاطئ «كايت» بدبي في الفترة من 3 أبريل المقبل وتستمر لمدة أربعة أيام في أجواء حماسية مليئة بالتشويق، وذلك بتنظيم المجلس التنفيذي لإمارة دبي وبالشراكة مع مجلس دبي الرياضي.

حضر اللقاء التعريفي الذي أقيم أمس في مجمع ناس الرياضي عدد من المسؤولين وممثلي الفرق والجهات المشاركة في بطولة الألعاب الحكومية 2019 البالغ عددهم 172 فريقاً بـ 108 فرق للرجال و64 فريقاً للسيدات، ويعد اللقاء التعريفي نقطة الانطلاق الحقيقية نحو الاستعداد للمنافسات عقب إغلاق باب تلقي طلبات المشاركة.

من ناحيته أكد مروان بن عيسى مدير الألعاب الحكومية، أن تلبية الجهات الحكومية لدعوة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، للمشاركة في «الألعاب الحكومية» تؤكد جدية وحماسة الجهات في الاستعداد للمنافسات، وإعداد فرقها بشكل جيد يتناسب مع البطولة، لتحقيق الأهداف المنشودة في ترسيخ ثقافة «فريق واحد هدف واحد».

كما أشار مروان بن عيسى إلى أهمية توفير منصات مبتكرة كالألعاب الحكومية التي تحفز ترسيخ أهم القيم المؤسسية ومهارات العمل الجماعي والتفكير الاستراتيجي والإصرار على الوصول للأهداف كثقافة مؤسسية في أوساط العمل الحكومي ومشاركة هذه التجربة الريادية مع الجهات الحكومية المشاركة من مختلف الدول.

قرعة متوازنة

وشهد اللقاء التعريفي عقد مراسم قرعة النسخة الثانية من البطولة، حيث تم تحديد الجولة والتحدي والمسار لبداية كل فريق، ومشاركة جدول المنافسات وتوزيع مشاركات الفرق خلال أيام البطولة الأربعة، وخلصت القرعة إلى مواجهات حماسية بشكل عام وأخرى قوية وحاسمة لكونها تجمع الفرق التي أبلت بلاءً حسناً في الدورة السابقة من البطولة.

النقاط والمكافآت

وتضمنت أجندة اللقاء عرضاً تعريفياً وضح مراحل البطولة وطبيعة المنافسات وآلية احتساب النقاط خلال التحديات. وينقسم كل تحدٍ إلى مرحلتين يكتسب من خلالها الفريق المشارك 5 نقاط لكل مرحلة يجتازها، كما يحصل كل عضو في الفريق على نقطة حين يقوم بالضغط لمرة واحدة فقط على الزر المخصص له عند خط النهاية. ويتم احتساب النقاط الإجمالية وفقاً لسرعة الفريق في إتمام التحدي، بحيث يحصل الفريق على نقاط إضافية لكل تحدٍ بواقع 0.01 نقطة لكل ثانية في حال تم اجتياز التحدي في أقل من 10 دقائق.

كما تطرق بن عيسى خلال العرض إلى نظام احتساب نقاط المكافأة «البونص» المتوفرة في بعض التحديات لتمكين الفرق من اكتسابها جراء اتخاذ إجراء أو قرار يتسم بالمخاطرة والمجازفة البعيدة عن الإطار التقليدي للتفكير والأداء.

جدول المنافسات

ويستضيف اليوم الأول من البطولة جولتين يتنافس خلالهما 64 فريقاً نسائياً مشاركاً، ويتعين على الفرق اجتياز 9 تحديات عبر أربعة مسارات لتصل فقط 6 فرق للسيدات للتصفيات النهائية. وفي اليومين الثاني والثالث تتنافس فرق الرجال البالغ عددها 108 فرق في ثلاث جولات لتخطي 9 تحديات عبر أربعة مسارات ليتمكن 6 فائزين من الوصول للتصفيات النهائية.

ويتاح للفرق المتبارية مدة عشر دقائق فقط لإتمام كل تحدٍ، بينما تأخذ الفرق المشاركة مدة 8 دقائق فقط للاستراحة بين التحديات وإجراء تغييرات في تشكيلة الفريق ويتولى مدير الفريق تقديم الدعم لفريقه ولعب دور حلقة الوصل بين الفريق واللجنة المنظمة والحكام ولجنة التظلمات.

يشهد اليوم الرابع والأخير تنافس 6 فرق للسيدات و6 فرق للرجال ممن تمكن من الوصول للنهائيات، للمواجهة في جولتين واجتياز التحدي الأخير والأكثر صعوبة، وسيحصل الفريقان الفائزان على لقب بطولة الألعاب الحكومية وجائزة مالية قدرها مليونَي درهم لكل من فريقي الرجال والسيدات وتقسم بالتساوي على أعضائه.

وبنهاية اللقاء، توجهت اللجنة المنظمة للبطوبة بالشكر والتقدير للجهات المشاركة واهتمامها في مواكبة مستجدات البطولة لهذا العام لا سيما على صعيد التحديات والمسابقات التي تستوجب إعداداً بدنياً ونفسياً هائلاً، وتدريباً متواصلاً على أعلى المستويات.

مبادئ التحكيم

استعرض اللقاء مبادئ التحكيم وإجراءات التظلم والعقوبات بالإضافة إلى الترتيبات اللوجستية الخاصة بالبطولة، إلى جانب تعريفهم بالأدوار المترتبة عليهم في سبيل تجهيز فرقهم وإعدادها بالشكل الأمثل الذي يضمن لها المنافسة على اللقب.

الكرم: بنود جديدة تزيد الحماس والتنافس بين المشاركين

أكد الدكتور عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن النسخة الثانية للألعاب الحكومية شهدت استحداث بنود جديدة من شأنها زيادة الحماس والتنافس بين الجهات الحكومية المشاركة.

وقال:«أغلب الفرق جاهزة جسدياً وبدنياً والنسخة الحالية ستتحدى العامل النفسي لدى المشاركين لذا لابد من وضع استراتيجية واضحة لكل فريق والالتزام بها، والاختبار الحقيقي سيكون في الميدان وفي السباق نفسه وأن يتحدى الفريق نفسه وليس الفرق الأخرى.

وأضاف: «شاركنا في النسخة الماضية وشاركت هيئة المعرفة والتنمية البشرية فيما يقارب الستة سباقات سنوياً بحوالي 60 شخصاً، وفي دبي نحن محظوظون لخوض هذا الكم من البطولات، لكن هذا السباق مختلف لأنه يحتاج إلى التحضير الجيد والاستراتيجية».

عبد الله محمد: فريق شؤون مجلس الوزراء جاهز للتحدي

أكد عبد الله محمد مدير فريق وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن النسخة الأولى لاقت صدى كبيراً داخل الوزارات والهيئات الحكومية وبدأنا التحضير للنسخة الثانية للألعاب الحكومية عقب نهاية النسخة الأولى مباشرة من خلال تدريبات شبه يومية بالإضافة إلى المشاركة في عدد من المسابقات داخل الدولة بشكل منتظم، وقمنا باختيار أفضل العناصر من الوزارة القادرة على المشاركة في النسخة المقبلة، حتى نمثل وزارتنا خير تمثيل.

وقال:نتطلع إلى تحقيق مركز متقدم في النسخة الحالية، خصوصاً وأن النسخة السابقة شهدت تنظيماً رائعاً وحماساً وإقبالاً من قبل الجميع وحققت نجاحاً منقطع النظير، ونجحنا في تحقيق هدفنا في النسخة الماضية ونتطلع إلى تحقيق هدفنا في المرحلة الراهنة.

وأضاف: رسالة الفريق الواحد والهدف وصلت لجميع الهيئات والجهات الحكومية وغيرها وسنجني ثمارها قريباً، مشيراً إلى أن تدريبات فريق وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل تميزت بالكثافة على مدار العام الماضي حيث خضنا تحضيرات صباحية وأخرى مسائية.

وتابع: حققنا جملة من المكاسب من المشاركة في الألعاب الحكومية، وقمنا بعمل اختبارات فكرية وبدنية لاختيار أفضل العناصر.

بلدية دبي وهيئة الطرق.. جاهزون للتحدي

رفعت بلدية دبي وهيئة الطرق والمواصلات من وتيرة الجاهزية والتحديات المبكرة لأجل التميز وتحقيق الرقم واحد في النسخة الثانية من الألعاب الحكومية في دبي، والتي كشفت قرعتها أمس عن تواجد فرق كبيرة من داخل وخارج الدولة، وهو الأمر الذي رفع من وتيرة التنافس ولغة التحدي بين الفرق جميعها خاصة الدوائر الحكومية في دبي بما فيها مؤسسة دبي للإسعاف التي رفعت من درجة تأهبها لأجل الوصول إلى المراحل النهائية بتميز.

المركز الأول

وقالت نسرين بن درويش المشرف العام على الفريق النسائي في بلدية دبي: إن الفريق رفع راية التحدي باكراً لهذه النسخة عبر تدريبات جادة مكثفة للفريق النسائي وتحت إشراف خبيرات متخصصات وعلى دراية كاملة بالحواجز التسعة التي تم الكشف عنها في المؤتمر الصحافي أمس، والتي وصفتها بالقوية، لافتة إلى أن فريق سيدات بلدية دبي تم تصنيفه في هذه النسخة من فرق المقدمة لأنه من الفرق التي وصلت إلى نهائي النسخة الماضية، وهو الأمر الذي يضعهم في بلدية دبي أمام تحديات كبيرة لأجل مواصلة التميز في هذه النسخة ولن ترضى بغير الرقم واحد.

تحديات محفزة

فيما وصفت نادية آل علي قائدة فريق سيدات هيئة الطرق والمواصلات في دبي التحديات التسعة في النسخ الحالية بأنها محفزة لأن يقدموا أفضل ما عندهن في البطولة، والوصول إلى النهائيات ومن ثم تحقيق المركز الأول الذي لن يُرضيهن غيره قياساً بما حققنه في النسخة الماضية، التي نلن فيها المركز الخامس عشر في الترتيب العام للبطولة، لافتة إلى أن الفريق استفاد من المشاركة في النسخة الماضية وباتت الحواجز عبارة عن كتاب مفتوح بالنسبة لهن ومع إضافة حاجز تاسع ستكون التنافسية أكبر في البطولة الحالية.

ملتقى سنوي

فيما وصفت عائشة فولاد من مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بطولة الألعاب الحكومية بأنها باتت تحدياً سنوياً ينتظره الجميع بفارق الصبر وأنها بطولة تعزز قيم روح الفريق الواحد في جميع المشاركين لأن الفوز لن يتحقق إلا بواسطة الفريق بكامله والأداء يعتمد على جميع المشاركين في الفريق بمعنى أنك مهما كنت مميزاً لن تفوز ما لم تتعاون مع بقية الفريق وهو الهدف من تنظيم مثل هذه التحديات لافتة إلى أنهن في إسعاف دبي تأهبن لهذه البطولة جيداً وظل الفريق في حالة تدريبات متواصلة بنهاية دورة الشيخة هند والتي كانت بداية التحضيرات لهذه البطولة.

وتوجهت فولاد بالشكر إلى قيادات مؤسسة دبي للإسعاف التي هيأت لهن بيئة محفزة للعطاء عبر تدريبات احترافية على مدى الأشهر الماضية وهو الأمر الذي يضعهن أمام تحديات كبيرة في ترجمة هذا الدعم إلى تميز في النسخة الحالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات