الشيخة فاطمة تستقبل قرينة نائب الرئيس الأمريكي

استقبلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، بقصر البحر، مساء أمس، كارين بنس، قرينة نائب الرئيس الأمريكي، التي تزور البلاد حالياً لحضور انطلاقة الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية «أبوظبي 2019» اليوم.

ورحبت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بالضيفة، وأطلعتها على التقدم الذي تشهده دولة الإمارات في جميع المجالات، خاصة ما تحققه المرأة من إنجازات وخطوات ناجحة من خلال التمكين الذي وصلت إليه في ميادين العمل المتعددة.

وقالت سموها إن الأولمبياد العالمي، الذي سينطلق غداً، هو تأكيد أن الإمارات هي بلد التسامح التي تنشر مفهوم التعايش السلمي بين الشعوب، مشيرةً إلى أن أكثر من 200 جنسية يعيشون على أرض الإمارات يتمتعون بحرية تامة بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين.

وأوضحت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن الأولمبياد العالمي الخاص بأصحاب الهمم يعد فصلاً من فصول الريادة والتميز لدولة الإمارات في تنظيم واستضافة أهم التظاهرات الرياضية العالمية، إذ تقدم دولة الإمارات للعالم، من خلال هذه الفعاليات الرياضية العالمية، رؤيتها لتمكين أصحاب الهمم لتوفير أشكال الدعم والرعاية لهم كافة.

وأشارت سمو أم الإمارات إلى أن المرأة الإماراتية شريكة رئيسة في إنجاح هذا الحدث الرياضي الإنساني العالمي، لافتة إلى أن الكوادر النسائية الإماراتية من فئة أصحاب الهمم حققن العديد من الإنجازات الرياضية للدولة، ونعتبرهن شريكات في مسيرة التنمية الشاملة للدولة.

من جانبها، أشادت بنس بالدعم الذي تقدمه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة، مما حقق لها النجاح، وأوصلها إلى مناصب رفيعة في المجتمع، حيث تشغل مناصب وزارية وحكومية عديدة.

حضرت المقابلة سمو الشيخة اليازية بنت سيف بن محمد آل نهيان، حرم سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، رئيسة مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، الرئيسة الفخرية لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، والشيخة عائشة بنت سهيل بن مبارك الكتبي، والشيخة لطيفة بنت طحنون بن محمد آل نهيان، حرم الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان، والدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، ونورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، وريم الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات