وفود دبي تشيد ببرنامج المدن المضيفة

حفـاوة الإمارات وتقدمهـا التكنولوجـي يخطفان الأنظار

ضيوف دبي يحتفلون أمام برج خليفة عقب انتهاء برنامج المدن المضيفة | البيان

أشادت الوفود المشاركة في الأولمبياد الخاص بالحفاوة والأجواء الرائعة التي عاشوها في الإمارات ككل وفي دبي تحديداً خلال فترة برنامج المدن المضيفة الذي اختتم أول أمس، حيث استقبلت دانة الدنيا 4018 شخصاً من 51 دولة مشاركة في الأولمبياد الخاص بالألعاب العالمية أبوظبي 2019، وضم البرنامج زيارات لبرواز دبي وحديقة دبي غاردن غلو، ودبي باركس اند ريزورتس، كما شارك 4018 شخصاً في برنامج تبني الدول مع 40 مؤسسة أكاديمية، وأقيم حفل الختام بالقرية العالمية.

في البداية أكد الدكتور علي الشواهين رئيس الوفد الأردني، أن الإمارات والأردن دولة واحدة وتربطهما علاقات وثيقة، مشيراً إلى أن الوفد الأردني يشعر بأنه بين أهله.

وقال: «وجدنا ترحيباً طيباً واستعدادات كبيرة لاستقبال الوفود الضخمة، وهناك جهد مشكور نلمسه في التنظيم عبر عن حرص القيادة الرشيدة للإمارات على تقديم كل الدعم لهذه الفئة، خصوصاً وأن استضافة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص يتصادف مع عام التسامح الذي يجب أن يعمم على العالم بأسره، فالإمارات ودبي وجهة مشرفة للعرب، وستنقل للعالم أجمع أجمل صورة عن العرب والدول العربية».

وأضاف: «يبلغ عدد الوفد الأردني 40 شخصاً يشاركون في 7 رياضات، وهدفنا من المشاركة الالتقاء بالدول الأخرى، والأولمبياد الخاص الأردني هو أقدم أولمبياد عربي، لكن نحب أن يشترك لاعبو الأولمبياد الخاص ويندمجون في المجتمع».

وقال جمال نمورة مساعد رئيس وفد الأولمبياد الخاص الأردني: «نحن سعداء بما شاهدناه هنا، وكان لدينا تخوف من تنظيم دولة عربية للأولمبياد، لكن بعد هذا الجهد الكبير، وما لمسناه من حسن تنظيم واستقبال لا يقل عن التنظيمات العالمية، فإننا نؤكد على نجاحه على كل المستويات».

وأضاف: «لقد لفت انتباهي التقدم التكنولوجي الذي تشهده الإمارات وهو مفخرة للأمة العربية».

وقال مراجم نجم مدرب البولينغ بالوفد الليبي: «يبلغ عدد الوفد الليبي 55 مشاركاً في 9 ألعاب، ونعيش أجواء رائعة هنا في الإمارات، وخصوصاً كرم الضيافة الذي نلمسه في دبي، حيث زرنا معالم دبي المختلفة فهي مدينة لا يمل منها، ونتمنى أن نزورها مرة أخرى، وأكثر شيء جذبني هو ابتسامة أهلها، فهي مدينة راقية ونظيفة».

وأضاف عمر سيد مدرب البوتشيا بالبعثة الليبية: «لقد لمسنا تحضيرات رهيبة وخارقة للعادة، ونلنا استقبالاُ أكثر من رائع واستعدادات ضخمة جداً لا نستطيع وصفها، ونفخر بأن تستقبل دولة عربية هذا المحفل العالمي، وهو محفل لكل العرب في الشرق الأوسط، ومنذ استقبالنا في المطار توقعت نجاح البرنامج بنسبة 100%».

وقال عصام محمد يوسف مدرب الدراجات: «نحيي دولة الإمارات العربية المتحدة على استضافة هذا الحدث العالمي، وليس هذا الأمر بغريب على دولة الإمارات العملاقة في موقفها وخدماتها، وهناك أكثر من 190 دولة و7 آلاف و500 مشارك، ونشكرهم على حسن الاستقبال والحفاوة البالغة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات