حراك رياضي غير مسبوق في الفجيرة

عبدالعزيز بوهندي يزرع شجرة «التسامح» | البيان

نجحت اللجنة المحلية المنظمة لليوم الرياضي الوطني في الفجيرة في إخراج فعالية هذا اليوم في أبهى صوره، وتقدم الحضور كل من الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، وشريف حبيب العوضي عضو الهيئة العامة للرياضة ورئيس اللجنة المحلية المنظمة في الفجيرة، وعبد العزيز بوهندي مدير مكتب الهيئة العامة للرياضة بالمنطقة الشرقية، واللواء محمد بن غانم الكعبي قائد عام شرطة الفجيرة، وعدد من القيادات الرياضية ومديري الدوائر الحكومية والمؤسسات.

وتضمن اليوم الرياضي إقامة حزمة من الفعاليات والأنشطة الرياضية المختلفة وفي واجهتها فعاليات أصحاب الهمم التي استضافها نادي الفجيرة الرياضي، وأبدى عبد الله الشرقي إعجابه للتنظيم المميز والمشاركة الفعالة لأصحاب الهمم في هذا الحدث الرياضي وتسخير قدراتهم في مختلف الألعاب الرياضية من رمي الرمح ورمي القرص.

كما تضمنت الفعاليات مبادرات جديدة وغير مسبوقة منها زراعة شجرة الغاف «التسامح» في أكثر من 48 موقعاً ومؤسسة ومركزاً، وشملت المشاركة في هذا اليوم كافة الفئات العمرية التي سخرت مواهبها البدنية والفكرية خدمة لليوم الرياضي وبما يتناسب والأهداف المعلنة من المبادرة.

ونظمت القيادة العامة لشرطة الفجيرة مسيرة للمشي، كما نظم مكتب الهيئة العامة في المنطقة الشرقية احتفالاً رياضياً كبيراً إلى جانب نادي الفجيرة للفنون القتالية وكافة الأندية الرياضية في الفجيرة وأيضاً مركز شباب الفجيرة وفتيات الفجيرة ونادي الرماية والفروسية، بالإضافة إلى مشاركة كلية التقنية العليا في الفجيرة بأنشطة رياضية مختلفة، وأندية الفجيرة ودبا والعروبة والنادي البحري ونادي الشطرنج ومركز الفجيرة للمغامرات.

وقال شريف حبيب العوضي رئيس اللجنة المنظمة لليوم الرياضي الوطني في الفجيرة: تميزت الفعاليات خلال هذه السنة زرع 48 شجرة غاف التي تعتبر شعار عام التسامح في مختلف مناطق الإمارة، والتي شارك في زرعها رياضيون من الإمارة، كما تنقلت الشجرة عن طريق البحر بالقوارب والجري والدراجات وعن طريق طائرة بدون طيار وتم زرع إحداها في أعلى قمة في إمارة الفجيرة في جبل مبرح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات