أصحاب الهمم يصنعون 10 آلاف حقيبة لتوزيعها على زملائهم فى أولمبياد أبوظبي

قام منتسبو مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة اليوم بتسليم إخوانهم أعضاء منتخب الإمارات للأولمبياد الخاص /حقيبة الاولمبياد الخاص/ التي تم تصنيعها بأيديهم باستوديو التصميم بورش التأهيل المهني بالمؤسسة.

حضر تسليم الحقائب سعادة عبدالله الحميدان الأمين العام بمؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وسعادة سعيد سيف النيادي رئيس بعثة منتخب الإمارات للأولمبياد الخاص وعدد من المسئولين واعضاء منتخب الإمارات للأولمبياد الخاص.

وقال عبدالله الحميدان ان هذه الحقائب تعتبر اول دفعة يتم تسليمها إلى ابطال الأولمبياد الخاص الاماراتي من أصل عشرة الآف حقيبة تم تصنيعها من قبل منتسبي المؤسسّة لتوزيعها على المشاركين في الأولمبياد العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» .

وأعرب عن شكره وتقديرة للطاقم الإداري والفني لمنتخب الامارات للأولمبياد الخاص على تنظيمه لهذا اللقاء مشيرا إلى أنه سيتم إرسال بقية الحقائب إلى مقرات الوفود المشاركة في الأولمبياد.

من جانبه اشاد سعيد سيف النيادي بهذه المبادرة التي قدمتها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية والتي تم تصنيعها من قبل 110من منتسبي المؤسسة مشيرا إلى أن الجميل في هذه المبادرة ان من قام بتصنيع هذه الحقائب هم أصحاب الهمم وهم ايضا من تهدى لهم .

وأشار إلى أنه تم توزيع 250 حقيبة على أعضاء منتخب الإمارات للأولمبياد وجاري توزيع باقي الحقائب على الوفود القادمة من خارج الدولة شاكرا مؤسسة زايد العليا على هذه المبادرة المشرفة لدولة الإمارات ولاصحاب الهمم.

وأعرب عدد من منتسبي مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية الذين قاموا بتصنيع هذه الحقائب عن سعادتهم بتوزيع منتجهم على إخوانهم اصحاب الهمم المشاركين في أولمبياد/أبوظبي 2019/.

يذكر ان مشروع استوديو التصميم بمؤسسة زايد العليا يمثل نقلة نوعية متميزة في حياة أصحاب الهمم لتحقيق الهدف الذي تسعى اليه المؤسّسة بتمكينهم ودمجهم في المجتمع واسهامهم الإيجابي في مسيرة التنمية على أرض الدولة، وتقديمهم هذا العمل الذي يأتي انطلاقا من توجيهات القيادة الحكيمة بإشراف ومتابعة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الإحتياجات الخاصة وتماشياً مع خطة المؤسسة الاستراتيجية المنبثقة عن خطة حكومة أبوظبي الاستراتيجية بتوفير فرص عمل لفئات أصحاب الهمم تتناسب مع قدراتهم وإمكاناتهم، وكترجمة لمبادئ الحكومة في تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات المحلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات