دبي تفتح ذراعيها للأبطال

أبطال العالم والحرص على المشاركة في الأولمبياد | البيان

بدأت إمارة دبي اعتباراً من أمس في استقبال وفتح ذراعيها للوفود المشاركة من ضمن برنامج المدن المضيفة، حيث تم تطوير برنامج متكامل يستهدف خلق تجربة ثرية للتعرف عن قرب على الثقافة الإماراتية وتعزيز مفهوم الدمج المجتمعي، وذلك بالتنسيق والتعاون بين اللجنة المنظمة للألعاب العالمية أبوظبي والمجلس التنفيذي لإمارة دبي ووزارة تنمية المجتمع، والقيادة العامة لشرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة تنمية المجتمع بدبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، وهيئة دبي للثقافة والفنون، وبلدية دبي، وهيئة الصحة في دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ولجنة تأمين الفعاليات، ومجلس دبي الرياضي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي، ومؤسسة مطارات دبي، ومؤسسة دبي للإعلام، والمدارس الخاصة بدبي، ودبي باركس آند ريزورتس، والقرية العالمية، إضافة إلى المتطوعين الذين بادروا بالتسجيل في هذا الحدث.

برنامج

وتستضيف العاصمة أبوظبي بطولة الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019 خلال الفترة من 14-21 مارس، التي تعد بمثابة الحدث الرياضي الأكبر في ضوء عدد المشاركين فيه الذي تخطى 7500 لاعب ولاعبة من ذوي الإعاقات الذهنية يمثلون 197 دولة، ويرافقهم أكثر من 3000 فرد ومجموعة من الإداريين والكوادر الطبية المرافقة لكل وفد، في تظاهرة رياضية هي الأضخم على المستوى العالمي، وتستضيف دبي اثنين من الألعاب الـ24 التي ستقام ضمن برنامج الأولمبياد الخاص، وهي مسابقات السباحة في مجمع حمدان الرياضي، ومسابقات ألعاب القوى، وتقام في نادي ضباط شرطة دبي.

تبادل ثقافي

يُعد برنامج المدن المضيفة أكبر برنامج للتبادل الثقافي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويهدف إلى الترحيب بوفود الأولمبياد الخاص في الإمارات السبع للدولة، وإتاحة الفرصة لهم للاستمتاع بالأجواء الاجتماعية والثقافية السائدة في ربوعها من خلال عدة فعاليات تسلط الضوء على الثقافة والعادات والتقاليد الإماراتية العريقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات