«تحدي الجوجيتسو».. منافسة على بساط التسامح

انطلقت أمس النسخة الخامسة لبطولة التحدي للجوجيتسو على صالة آيبيك أرينا وجرى اليوم الأول لمنافسات البراعم من أعمار 4 وإلى 9 سنوات للبنين والبنات، وتخصص منافسات اليوم للبنات، من أعمار 10 وإلى 18 عاماً، ويوم غد للبنين من 10 وإلى 17 عاماً.

وشهد مهرجان الصغار حضوراً أسرياً وجماهيرياً موسعاً، وأجواء تنافسية وحماسية لأبطال المستقبل، كما خصص اتحاد الإمارات للجوجيتسو بساط التسامح مواكباً لعام التسامح للعام الجاري، وهي المرة الثالثة التي خصص فيها بساطاً للتسامح، ويأتي مواكباً مع تفاعل الاتحاد ورياضة الجوجيتسو واندماجه المجتمعي.

وحضر المنافسات محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، ومحمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

وطبقت القاعدة التحكيمية التي تنص على إمكانية إيقاف الحكم للمنافسات على الفور في حال تعرض أحد اللاعبين إلى حركة استسلام، حتى وإن لم يستسلم، وذلك بالنظر إلى طبيعة المشاركات التي تتضمن الفئة العمرية دون 18 سنة، ممثلين بالأندية والمدارس والأكاديميات الخاصة على مستوى الدولة.

وقال محمد سالم الظاهري: إن البطولة تنظم وفق أجندة الاتحاد لعام 2019، وتهدف إلى دخول البراعم الصغيرة إلى أجواء البطولة وأيضاً الناشئين والشاب، والذين يمثلون قاعدة الجوجيتسو وهم أبطال المستقبل.

وأضاف: بطولة التحدي دائماً جاذبة من أعمار 4 سنوات وإلى 19 عاماً للبنين والبنات، وللمواطنين والمقيمين، وأن عدد منافسات البطولة على مدار ثلاثة أيام حوالي 3 آلاف لاعب ولاعبة، مشيراً إلى أن اليوم الأول خصص لمهرجان الصغار، وأعتقد أن الأجواء إيجابية ومشجعة للغاية كعادتها، بحضور أولياء الأمور والجماهير والذي تمنح صالة آيبيك آرينا زخماً كبيراً.

وتابع: ثقافة الجوجيتسو دخل في كل بيت، ونرى أسراً بكاملها تمارس الجوجيتسو وهذا أمر إيجابي للغاية، ومعطياته الإيجابية تؤكد أن سياسة الاتحاد ومحاوره المهمة من الأندية والأسر والمدارس تسير في الطريق الصحيح.

وأوضح أن هناك جوائز تشجيعية تصل إلى 230 ألف درهم، لتحفيز الأبطال وغيرهم من اللاعبين للصف الثاني والثالث على بذل الجهد، والمضي قدماً في تطوير المستوى، بالرغم من أن الجوجيتسو أصبح ثقافة للمجتمع الإماراتي، والعديد من الأسر تسعى عن كثب للمشاركة في المهرجانات والبطولات، وهذا الأمر يرتقي بمنظومة الجوجيتسو ويرفد المنتخبات الوطنية بالمواهب.

وأعرب محمد إبراهيم الحمادي عن فخره بجهود اتحاد الإمارات للجوجيتسو الحثيثة على تنظيم الفعاليات الرياضية التي تتمتع بأعلى مستويات الاحترافية، معبراً عن سعادته برؤية المستوى العالي من اللياقة والمهارة التي تتمتع بها هذه الفئة العمرية في رياضة الجوجيتسو.

وأشار إلى أن هذه البطولة شكلت ملتقى لجميع الجنسيات التي تعيش على أرض دولة الإمارات التي يتعايش فيها الجميع بمحبة حقيقية وتسامح نابع من القلب.

وقالت اللاعبة الإماراتية وضحة المزروعي من نادي الظفرة، والتي فازت بالميدالية الذهبية في فئة الحزام الأبيض لوزن 21 كيلوغراماً: «أحب رياضة الجوجيتسو وأعتبرها نشاطي المفضل، وأرغب بمواصلة التدريب والمشاركة في البطولات، لأصبح قوية عندما أكبر ولا أخشى أي أمر يواجهني في أي مكان أذهب إليه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات