«عالمية الإعاقة الحركية والبتر» تواصل تحضيراتها

تتواصل الاستعدادات لانطلاق بطولة الألعاب العالمية للإعاقة الحركية والبتر - الشارقة 2019، التي تستضيفها إمارة الشارقة خلال الفترة من 10 حتى 16 فبراير الجاري، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

حيث يتحضر الأبطال الإماراتيون ضمن قائمة المنتخب البارالمبي لخوض المنافسات ضمن فئات الألعاب السبع التي تطرحها البطولة، وذلك سعياً لتحقيق إنجازات مرموقة تضاف إلى مسيرتهم الرياضية المشرّفة.

وكشفت اللجنة العليا المنظمة للبطولة، أخيراً، عن مشاركة دولة الإمارات بوفد يضم 111 عضواً منهم 76 لاعباً ولاعبة في ست ألعاب مختلفة، منهم 50 لاعباً ولاعبة يتنافسون ضمن ألعاب القوى و10 لاعبين في رياضة الرماية، و4 لاعبين في القوس والسهم، و4 لاعبين في الريشة الطائرة، و4 لاعبين في كرة الطاولة و4 لاعبين في السباحة.

مكتسبات

من ناحيته، أكد الدكتور طارق سلطان بن خادم، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، رئيس اللجنة التنفيذية، ونائب رئيس اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، أن المكتسبات التي حققتها رياضة ذوي الإعاقة في الآونة الأخيرة ما هي إلا نتاج دعم قيادتنا الرشيدة لأبنائها، إذ تعد رياضة ذوي الإعاقة الرافد الرئيس لإنجازاتنا الدولية خلال الفترة السابقة والقادمة وحافزاً لبذل المزيد من الجهد.

وأكد البطل الأولمبي محمد القايد استعداده الكامل لخوض غمار منافسات البطولة، مشيراً إلى أنه اختتم تجهيزاته الخاصة للبطولة بمعسكره التدريبي في تايلاند من أجل تكرار إنجازه الكبير في البطولة الأولى بالشارقة، وتحقيق أربع ميداليات ذهبية جديدة تضاف إلى رصيده. وأوضح القايد أن البطولات التي تقام في دولة الإمارات، وإمارة الشارقة لها طابع خاص، متمنياً أن يكرر إنجازه السابق في نسخة 2011.

وأكد بطلنا الأولمبي عبد الله العرياني في منافسات الرماية تمام جاهزيته للمشاركة في الحدث الكبير الذي تحتضنه إمارة الشارقة، بهدف الظهور بصورة جيدة والمنافسة بقوة على نيل الميداليات، لافتاً إلى أنه يثق بجميع زملائه اللاعبين الذين يبذلون جهداً مقدراً في التحضيرات، من أجل رفع علم الدولة في شتى المحافل العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات