شارك في مبادرة «نمشي معاً» للأولمبياد الخاص

منصور بن محمد: الإمارات نموذج في تمكين أصحاب الهمم

أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، أن دولة الإمارات أضحت نموذجاً يحتذى في تعزيز مشاركة وتمكين أصحاب الهمم، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الرامية إلى الدمج المجتمعي الشامل لجميع فئات المجتمع بمن فيهم أصحاب الهمم، وتحقيق المشاركة الفاعلة وتعزيز الفرص المتكافئة ودعمهم وتمكينهم للقيام بأدوارهم بما يعود بالنفع على الجميع، مشيراً سموه إلى أن استضافة إمارة أبوظبي للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص هذا العام ستؤدي إلى انعكاسات إيجابية، ستساهم بشكل كبير في تعزيز هذا التوجه وتسريع وتيرته، وأنها فرصة لإظهار نجاحاتنا للعالم.

مشاركة مميزة

جاء ذلك خلال مشاركة سموه في مبادرة «نمشي معاً» التي تنظمها إمارة دبي من ضمن البرامج التوعوية للأولمبياد الخاص، الهادفة لنشر الوعي وإشراك ودمج أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية، للمشي جنباً إلى جنب مع أفراد المجتمع تمهيداً لاستضافة الألعاب العالمية الأولمبياد الخاص أبوظبي، والتي ستعقد في مارس 2019.

كما شارك في الفعالية كل من معالي حصة بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع رئيسة لجنة الإرث والمجتمع التابعة للجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص، وعبدالله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي نائب رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، وعدد من المديرين العامين والشخصيات البارزة في الدولة، وأصحاب الهمم.

طاقة وطنية

من جانبها قالت معالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع رئيسة لجنة الإرث والمجتمع، التابعة للجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية، إن مبادرة «نمشي معاً» تجسّد خطوات فارقة على درب دمج وتمكين أصحاب الهمم، بمشاركة وطنية ومجتمعية مؤثرة.

مشيرة معاليها إلى حرص الوزارة على ترجمة رؤية الإمارات 2021 بمبادرات تستند إلى التوعية وإشراك المجتمع بمختلف فئاته لتبني ودعم القضايا الإنسانية والوطنية السامية، تحقيقاً لمستهدفات التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071 لبلوغ مرتبة إحدى أفضل دول العالم.

رسالة مجتمعية

وأشارت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، إلى الدور الذي تلعبه الدولة في تفعيل المشاركة المجتمعية، ونشر وتشجيع السلوكيات الصحية بين مختلف شرائح المجتمع، استعداداً للحركة الرياضية الإنسانية التي تشهدها الدولة، في استضافة دورة الألعاب الإقليمية التي تنطلق من 14 إلى 22 مارس من العام الجاري.

وقالت معالي شما: «نمشي معاً» مبادرة تحمل رسالة مجتمعية من أجل دمج أصحاب الهمم في المجتمع، في ظل الاهتمام الذي ظلت تحظى به الرياضة بالدولة من القيادة الرشيدة وثقتها بهم، ما لعب دوراً كبيراً في وصول أبطالنا إلى منصات التتويج في المحافل الدولية وهو ثمرة هذا الاهتمام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات